هتافات مناهضة للمغاربة تعصف بحزب في هولندا

هتافات مناهضة للمغاربة تعصف بحزب في هولندا

امستردام – استقالت نائبة بارزة أخرى من حزب الحرية الهولندي اليميني المتطرف بعد أن قاد زعيمه خيرت فيلدرز أنصاره في ترديد هتافات مناهضة للمغاربة لتتفاقم الأزمة داخل الحزب الذي يتصدر استطلاعات الرأي.

واعلنت لورانس ستيسن التي ترأس هيئة الحزب في البرلمان الأوروبي استقالتها في بيان في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة ونشرته وكالة الأنباء الهولندية.

وعقب انتخابات المجالس البلدية التي أجريت الأسبوع الماضي سأل فيلدرز حشدا من أنصاره في لاهاي “هل تريدون عددا أكبر من المغاربة في هذه المدينة أم عددا أقل؟” فردوا عليه “أقل.. أقل.. أقل”.

وأجابهم مبتسما “سأتولى هذا الأمر.”

واثارت تعليقات فيلدرز الاستياء على نطاق واسع في هولندا وخارجها.

وقدم الالاف شكاوي ضده إلى النيابة الهولندية يتهمونه فيها بالتمييز في حين استقال عدد من أعضاء حزبه في البرلمان ومجالس البلدية.

وأشار أحدث استطلاع رأي قبل هذه الضجة إلى أن حزب الحرية سيكون أكبر حزب في البرلمان الهولندي اذا اجريت الانتخابات الآن.

وقالت ستيسن في بيان “أشعر بأسف بالغ لاضطرراي لاخذ هذا القرار ولكن بقائي في منصبي لم يعد خيارا بعد هذه التصريحات. استقيل على الفور من رئاسة هيئة الحزب في البرلمان الاوروبي.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث