مقر حزب العدالة التركي يتعرض لاعتداء بالقنابل

مقر حزب العدالة التركي يتعرض لاعتداء بالقنابل
المصدر: أنقرة- (خاص) من مهند الحميدي

شنّ مجهولون، الخميس، اعتداءً بالقنابل اليدوية، على أحد مقرات الحملة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم في تركيا.

ويعتبر الهجوم على مقر الحملة الانتخابية لصبغة الله سيدا أوغلو، المرشّح لرئاسة بلدية يني شهير التابعة لمحافظة ديار بكر جنوب شرق البلاد، الثاني من نوعه خلال 10 أيام.

ولم يسفر الحادث عن وقوع ضحايا، مقتصراً على الأضرار المادية، فيما ما يزال البحث جارياً عن المعتدين.

وقال سيدا أوغلو إن “بعض الأطراف تهدف لوضع حجر عثرة أمام تقدم حزبي، وفوزه الساحق في الانتخابات المحلية المقبلة”.

وأضاف إن الهدف من هذه الأعمال هو إثارة الشغب والتحريض قبل أيام من الانتخابات المحلية المقرر عقدها يوم 30 من الشهر الجاري.

ويواجه حزب العدالة والتنمية بزعامة رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، منافسة شديدة تصل إلى حدّ العداء، مع أحزاب، وقوى مخضرمة في الساحة السياسية التركية، ويأتي على رأسها حزب “الشعب الجمهوري” القومي العلماني أقدم الأحزاب التركية، وأحزاب كردية، ويسارية، إضافة إلى شخصيات مستقلة ليبرالية، ناهيك عن القوميات والطوائف، التي تخالف نهج الحزب الحاكم، كالقومية الأرمنية، والقومية السريانية، والطائفة العلوية.

كما تعتبر جماعة “خدمة”، التي تتبع لشيخ الدين المعارض، فتح الله غولن، من أبرز المعارضين الإسلاميين لحكومة أردوغان، بعد أن دبّ الخلاف بين رئيس الوزراء وغولن في الأشهر الأخيرة على خلفية فضيحة فساد طالت شخصيات بارزة في الحكومة، إثر أعوام من الغزل السياسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث