إسرائيل تسعى لإقناع واشنطن بتزويد القاهرة بـ”الأباتشي”

إسرائيل تسعى لإقناع واشنطن بتزويد القاهرة بـ”الأباتشي”

تل أبيب – قال مسؤول إسرائيلي إن بلاده تسعى حاليا إلى إقناع الإدارة الأمريكية ونواب بارزين في الكونجرس الأمريكي، بالتراجع عن قرار تجميد المساعدات لمصر، والتي تتضمن عشر مروحيات هجومية من طراز “أباتشي”.

ونقلت صحيفة عبرية، الأربعاء، عن المسؤول الذي لم تذكر اسمه واكتفت بوصفه بأنه “رفيع المستوى في القدس”، قوله إن إسرائيل أكدت أن إمداد مصر بمروحيات الأباتشي يعتبر “أمرا حيويا في الحرب التي تقودها الأخيرة ضد المنظمات الجهادية في منطقة سيناء (شمال شرق مصر)، فضلا عن تحسين الأمن الإقليمي”.

وتشهد سيناء تصعيدا غير مسبوق في استهداف مسلحين لقوات الجيش والشرطة منذ عزل الرئيس المصري محمد مرسي يوم 3 تموز/ يوليو الماضي، سقط فيها عشرات القتلى، معظمهم من الضباط والجنود، بعضها أعلنت جماعات مسلحة مسؤوليتها عنها.

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة، حملة عسكرية موسعة، بدأتها في أيلول/ سبتمبر الماضي، لتعقب ما تصفها بالعناصر “الإرهابية” و”التكفيرية” و”الإجرامية”، في بعض مناطق شمال سيناء، والتي تتهمها بالوقوف وراء الهجمات المسلحة.

وأوضحت الصحيفة أنه “لا زالت هناك معارضة داخل الكونجرس لاستئناف المساعدات العسكرية لمصر، ومن بينها إرسال مقاتلات الأباتشي”.

ويشترط المعارضون، وهو تحالف من الديمقراطيين والجمهوريين، لاستئناف المساعدات الأمريكية لمصر “إجراء انتخابات ديمقراطية ونقل مؤسسات السلطة من الجيش إلى حكومة ديمقراطية منتخبة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “التعاون الأمني بين الجانبين الإسرائيلي والمصري تعزز منذ إسقاط مرسي”، لافته إلى أنه “خلال الشهور الأخيرة شكلت إسرائيل جماعة ضغط (على الإدارة الأمريكية) بالنيابة عن الحكومة المؤقتة في مصر”.

وأوضحت أن “إسرائيل حاولت منع الولايات المتحدة من وقف مساعداتها العسكرية للجيش المصري، وعندما فشلت في ذلك، تسعي حاليا إلى إقناع الإدارة الأمريكية والكونجرس باستئناف المساعدات بما يسمح بوصول طائرات الأباتشي إلى مصر”.

وقال المسؤول الإسرائيلي البارز إن “السفير الإسرائيلي في واشنطن، رون ديرمر، ودبلوماسيين آخرين في السفارة تحدثوا في هذا الموضوع مع مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى خلال الأسبوع الأخير”.

كما طرح ديرمر الموضوع ذاته خلال اجتماعات مع نواب بارزين في الكونجرس الأمريكي.

ووفقا للصحيفة، فإن موقع أمريكي معني بالشرق الأوسط، قال إن ديرمر “التقى أخيرا نوابا جمهوريين في الكونجرس من الداعمين لإسرائيل، وأثنى مطولا على القيادة المصرية الجديدة”.

بالتزامن مع ذلك، قالت الصحيفة ذاتها إن “موضوع المساعدات الأمريكية لمصر جرى طرحه خلال محادثات بين مسؤولين في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ونظرائهم في البيت الأبيض والبنتاجون”.

يذكر أن مصر تحصل، منذ توقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل في منتجع “كامب ديفيد” عام 1979، على مساعدات عسكرية أمريكية بقيمة 1.3 مليار دولار سنويا.

وقالت الولايات المتحدة في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، إنها “ستوقف تسليم مساعدات عسكرية للقاهرة تشمل مروحيات مقاتلة من طراز أباتشي وصواريخ من طراز (هاربون) وقطع غيار لدبابات (إيه 1 ، إم 1)، فضلا عن مساعدة نقدية قيمتها 260 مليون دولار لدفع الحكومة المدعومة من الجيش للسير في طريق الديمقراطية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث