إيران مستعدة للعفو عن أعضاء من “مجاهدي خلق” المعارضة

إيران مستعدة للعفو عن أعضاء من “مجاهدي خلق” المعارضة
المصدر: طهران ـ (خاص) من أحمد الساعدي

أكد السفير الإيراني في العراق حسن دانائي فر، الأربعاء، استعداد إيران للعفو عن مئات المعارضين الإيرانيين المنفيين في العراق والسماح لهم بالعودة إلى البلاد.

وتتهم إيران منظمة خلق بقتل علماء نووين وتصفها بجماعة “المنافقين”.

ونقلت وكالة مهر للأنباء عن دانائي فر قوله “بعد التحقيق، يستطيع 423 عضواً من ما يسمى بـ “مجاهدي خلق” ليس لديهم ملفات قضائية العودة إلى إيران”، مضيفاً أن “ايران مستعدة للعفو عن هؤلاء الأعضاء الذين لم يقتلوا أحدا ولم توجه إليهم تهم”.

وأوضح دانائي فر أن عددا كبيرا من أعضاء “مجاهدي خلق” “يرغبون في العودة إلى إيران، إلا أن قادتهم يحولون دون ذلك”. وتأسست جماعة “مجاهدي خلق” في ستينات القرن الماضي، وهي جماعة كانت معارضة لحكم شاه إيران آنذاك.

ويقدر عدد عناصر منظمة خلق المتواجدين في معسكر ليبرتي قرب العاصمة بغداد بنحو 2700 شخص من أصل 3 آلاف عنصر من الجماعة.

وبعد الثورة الإسلامية عام 1979 التي أطاحت بالشاه، حمل عناصر الجماعة السلاح ضد حكام إيران الجدد من رجال الدين، واتهموا حينها بالمسؤولة عن قتل آلاف المدنيين والمسؤولين الإيرانيين.

وأنشأت الجماعة معسكرا لها في العراق في عقد الثمانينات من القرن الماضي خلال الحرب الإيرانية العراقية في عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، إلا أن القوات الأمريكية فككت هذا المعسكر بعد غزو العراق عام 2003.

وفي عام 2012، أزالت الأمم المتحدة الجماعة من قائمة الجماعات الإرهابية، وهو ما أثار حفيظة طهران التي نددت بهذه الخطوة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث