سفير بريطانيا يعرب عن قلقه إزاء الحريات بالسودان

سفير بريطانيا يعرب عن قلقه إزاء الحريات بالسودان

الخرطوم -أعرب السفير البريطاني في الخرطوم، بيتر تبر، الأربعاء، عن قلق حكومته إزاء الحريات في السودان.

وقال تبر، في تصريحات صحفية: إن “السماح للقوى السياسية بممارسة نشاطها بحرية يعزز من فرص نجاح مبادرة الرئيس عمر البشير للحوار الوطني”.

وأضاف: أن “حرية الصحافة وحرية التعبير من حقوق الإنسان الأساسية التي يجب الحفاظ عليها”.

ونقل تحالف أحزاب المعارضة، السبت الماضي، مؤتمرا جماهيريا، إلى مقر حزب المؤتمر السوداني، بعد أن منعتهم الأجهزة الأمنية من تنظيمه في ميدان الرابطة بمنطقة شمبات في مدينة بحري، إحدى المدن الثلاث التي تشكل العاصمة الخرطوم.

وكان هذا المؤتمر هو الأول للمعارضة منذ دعوة البشير أحزابها للحوار في كانون الثاني / يناير الماضي، ضمن خطة إصلاحية يتبناها من أربعة محاور، هي “وقف الحرب وتحقيق السلام، والمجتمع السياسي الحر، ومكافحة الفقر، وإنعاش الهوية الوطنية”.

وفي الأسبوع الماضي، صدر حكم قضائي بالسماح لصحيفة “التيار” الخاصة، بالصدور، بعد أن جرى إيقافها في حزيران / يونيو 2012 بقرار شفهي، وفقا لما قاله رئيس تحريرها، عثمان ميرغني.

وتتهم إدارات صحف معارضة أجهزة الأمن بتعمد اتخاذ هذا الإجراء لإغراقها بالخسائر المالية، وضمان عدم استمرارها.

ويحتل السودان المرتبة 170 من أصل 179 في مؤشر حرية الصحافة الخاص بمنظمة مراسلون بلا حدود العالمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث