الكونغرس يطالب أوباما باتخاذ موقف صارم إزاء برنامج إيران النووي

الكونغرس يطالب أوباما باتخاذ موقف صارم إزاء برنامج إيران النووي

واشنطن – مع استئناف المحادثات الرامية للتوصل الى اتفاق بشأن البرنامج النووي الايراني في فيينا، الثلاثاء، حثت أغلبية كبيرة من أعضاء مجلس الشيوخ الامريكي الرئيس باراك أوباما على التشبث بأن ينص أي اتفاق نهائي على ان ايران “ليس لها حق أصيل في تخصيب اليورانيوم بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي”.

كان هذا واحدا من عدة مطالب وردت في رسالة بعث بها 83 عضوا بالمجلس لأوباما وحثوه فيها على ان “يتمسك بهذا في أي اتفاق نهائي” تأمل القوى العالمية الست وايران التوصل اليه بحلول أواخر يوليو تموز. ويريد أعضاء المجلس منع ايران من امتلاك القدرة على صنع أسلحة نووية على الاطلاق.

تزعم المبادرة في مجلس الشيوخ المكون من 100 عضو السناتور الديمقراطي روبرت منانديز رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس والعضو الجمهوري لنزي جراهام.

ومسألة ما إذا كان ينبغي السماح لايران بتخصيب اليورانيوم الى مستوى منخفض للاستخدام في محطات توليد الكهرباء واحدة من قضايا عديدة يتوقع بحثها في محادثات هذا الاسبوع الرامية للتوصل الى اتفاقية شاملة بشأن برنامجها النووي.

وتصر ايران التي وقعت على معاهدة حظر الانتشار النووي المبرمة عام 1970 على ان لها الحق في تخصيب اليورانيوم لمستوى منخفض لاستخدامه في محطات توليد الطاقة النووية. وتقوم دول أخرى وقعت على المعاهدة مثل ألمانيا واليابان بتخصيب اليورانيوم لتشغيل محطات توليد الكهرباء.

ويتخذ الكونجرس الامريكي خطا أكثر تشددا إزاء ايران من البيت الأبيض. وقدم منانديز مشروع قانون يقضي بفرض عقوبات جديدة على ايران ومنعها من تخصيب اليورانيوم على إطلاقه وهو ما دفع أوباما للتهديد باستخدام حق النقض (الفيتو) ضده لمنع إقراره. وتعثر مشروع القانون في مجلس الشيوخ لانه لم يحصل على تأييد كاف للتغلب على الفيتو.

وطلب أعضاء مجلس الشيوخ أيضا في الرسالة أن ينص أي اتفاق نهائي على تفكيك برنامج الاسلحة النووية لدى ايران ومنعها من التعامل على الإطلاق مع أي يورانيوم أو بلوتونيوم على نحو يتيح لها صنع قنبلة نووية.

وتخشى القوى الغربية ان يتيح مفاعل ابحاث اراك لإيران فور تشغيله إنتاج البلوتونيوم وهو مادة أخرى -إلى جانب اليورانيوم عالي التخصيب- يمكنها إحداث تفجير نووي.

وكيفية التعامل مع مفاعل اراك من القضايا الشائكة الاخرى التي يتوقع بحثها في المحادثات التي تستهدف إعداد اتفاق نهائي في النزاع النووي المستمر منذ عشر سنوات بحلول أواخر يوليو تموز.

وفي مجلس النواب بعث 395 نائبا من المجلس المكون من 435 عضوا برسالة إلى أوباما يطلبون منه فيها السعي لاتفاق لا يتيح لايران صنع أو شراء أي سلاح نووي.

وقال خبير في الحد من التسلح ان الكونجرس يبعث بإشارة يمكن ان تضر بالمحادثات لان من الممكن تقليل قدرة ايران على صنع أسلحة نووية لكن لا يمكن القضاء عليها بالكامل.

وقال داريل كيمبال رئيس رابطة الحد من التسلح “إذا أصر الكونجرس على نتائج لا يمكن بلوغها … فستتضاءل فرص الحل الدبلوماسي وربما تنمو قدرات ايران النووية وتزداد فرص الصراع.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث