محققون يرجحون وجود الطائرة الماليزية جنوب المحيط الهندي

محققون يرجحون وجود الطائرة الماليزية جنوب المحيط الهندي

كوالالمبور- قال مصدر قريب من التحقيقات، الأربعاء، إن المحققين الذين يتابعون قضية اختفاء طائرة ركاب ماليزية عليها 239 شخصا في الثامن من مارس/ آذار يرجحون ان تكون الطائرة قد اتجهت إلى جنوب المحيط الهندي.

وتجري عملية بحث لم يسبق لها مثيل عن الطائرة وهي من طراز بوينج 777-200 إي.ار بمشاركة 26 دولة في اثنين من “الممرات” الشاسعة أحدهما يميل إلى الشمال برا من لاوس إلى بحر قزوين والآخر من الجنوب عبر المحيط الهندي من غربي إندونيسيا إلى غربي أستراليا.

وقال المصدر: “الافتراض الأقوى هو أنها اتجهت جنوبا بل إنها وصلت إلى الطرف الجنوبي من المسار” مشيرا إلى منطقة بحث تمتد من غرب إندونيسيا إلى المحيط الهندي غربي أستراليا.

ويستند هذا الرأي إلى عدم وجود أي دليل من الدول الواقعة على طول الممر الشمالي الذي عبرته الطائرة في مجالها الجوي وعدم العثور على أي أثر لحطام الطائرة في عمليات البحث في الجزء العلوي من الممر الجنوبي.

وقالت الصين، الأربعاء، إنها لم تعثر على ما يفيد أن الطائرة المفقودة دخلت أراضيها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي في افادة صحفية يومية إن الصين لم تعثر حتى الآن على أي مؤشر على أن الطائرة الماليزية المفقودة دخلت أراضيها.

ويعتقد مسؤولون ماليزيون وأمريكيون أن الطائرة غيرت مسارها عمدا ربما لآلاف الأميال لكن بحثا شاملا في خلفية الركاب وافراد الطاقم لم يسفر عن أي شيء يفسر السبب.

كانت الطائرة اختفت من على شاشات مراقبة الحركة الجوية المدنية قبالة الساحل الشرقي لماليزيا في الساعة 1:21 صباحا بالتوقيت المحلي يوم الثامن من مارس/ آذار (17:21 بتوقيت جرينتش في السابع من مارس آذار) بعد أقل من ساعة على اقلاعها من كوالالمبور إلى بكين.

ويعتقد المحققون الذين يجمعون بيانات غير مكتملة من أجهزة رادار وأقمار صناعية أن شخصا قام بإغلاق أجهزة الاتصالات الحيوية على الطائرة وحول مسارها إلى الغرب وعبر شبه جزيرة الملايو مرة أخرى وسلك مسارا تجاريا نحو الهند.

وقال مصدر مطلع على التقييمات الأمريكية الرسمية الأسبوع الماضي إن الطائرة يعتقد على الأرجح انها اتجهت جنوبا ويفترض أن وقودها قد نفد وسقطت في البحر

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث