دفاع صهر بن لادن يستشهد بالعقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر

دفاع صهر بن لادن يستشهد بالعقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر

واشنطن – قالت وثائق قضائية إن خالد شيخ محمد العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر قال إن سليمان أبو غيث زوج ابنة أسامة بن لادن الذي يحاكم في نيويورك لم يقم بدور في العمليات العسكرية لتنظيم القاعدة.

وقدم محامو أبو غيث ردود محمد على أسئلة مكتوبة مع طلب للسماح بشهادته في المحاكمة التي يتهم فيها أبو غيث بالتآمر لقتل أمريكيين.

وتقول الحكومة الأمريكية إن أبو غيث (48 عاما) أصبح أحد زعماء متشددي القاعدة بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر ايلول 2001 وعمل كمتحدث باسم التنظيم ومسؤول عن تجنيد مقاتلين جدد وكان على علم بالهجمات على الولايات المتحدة.

ويدفع محامو أبو غيث بعدم وجود دليل على أن موكلهم كان على علم بالهجمات قبل وقوعها.

وتشير الوثائق التي قدمها الدفاع إلى أن محمد المحتجز في السجن الحربي الأمريكي في خليج جوانتانامو بكوبا قال إن أبو غيث “لم يكن رجلا عسكريا ولا شأن له بالعمليات العسكرية.”

واستنادا إلى قوة تصريحات محمد طالب محامو أبو غيث قاضي المحكمة الجزئية الأمريكية لويس كابلان الذي يرأس المحاكمة بطلب شهادة محمد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة أو أن يدلي بشهادته في افادة قانونية تحفظ لحين الحاجة اليها.

وكتب المحامون بقيادة ستانلي كوهين إلى القاضي “السيد محمد غير متاح ليظهر فعليا في المحاكمة وشهادته ضرورية لتحقيق العدالة في هذه القضية.”

وفي شباط/فبراير أجل كابلان محاكمة أبو غيث لكي يتمكن محاموه من تقديم أسئلة مكتوبة لمحمد. لكن كابلان قال انه “متشكك للغاية” في أن المحامين يحق لهم الوصول إلى محمد.

ويتهم أبو غيث أيضا بتقديم الدعم المادي والموارد للإرهابيين والتآمر لتقديم الدعم المادي والموارد للإرهابيين. ودفع أبو غيث ببراءته ويواجه السجن مدى الحياة إذا أدين.

وتشير الوثائق الجديدة إلى أن محمد قال أيضا إن الأفراد المشاركين في العمليات الإعلامية لتنظيم القاعدة لا يعلمون بالهجمات التالية مسبقا وانه لم يبلغ أبو غيث مطلقا عن محاولة تفجير بوضع مواد ناسفة في حذاء على متن طائرة قام بها البريطاني ريتشارد ريد في أواخر عام 2001.

ويقول مكتب الادعاء في مانهاتن الذي يشرف على القضية إن أبو غيث كان على علم بمؤامرة “الحذاء الملغوم”. وعرض الادعاء على هيئة محلفين تسجيلات مصورة تعود إلى أكتوبر تشرين الأول يحذر فيها أبو غيث من أن “عاصفة الطائرات لن تتوقف.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث