كوريا الشمالية: ناقلة النفط بليبيا تابعة لشركة مصرية

كوريا الشمالية: ناقلة النفط بليبيا تابعة لشركة مصرية

بنغازي ـ قالت كوريا الشمالية، إن ناقلة النفط التي ترفع علمها في ليبيا، تابعة لشركة نقل مصرية، و”لا صلة لبيونغ يانغ بها”.

وقالت إدارة النقل البحري الكورية الشمالية، في بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية، الخميس: إن “بيونغ يانغ لا صلة بالناقلة”.

وأشارت إلى أن “الناقلة تابعة لشركة مصرية (غولدن إيست اللوجيستية)، سمح لها مؤقتًا، بموجب عقد مدته ستة أشهر تم توقيعه أواخر فبراير/شباط الماضي، باستخدام علم جمهورية كوريا الشمالية الديمقراطية”.

ولفتت إدارة النقل الكورية في البيان، إلى أن “الشركة المصرية تجاهلت طلبها (بيونغ يانغ) مغادرة الميناء الليبي دون تحميل النفط”، معتبرة أن “ما قامت به الناقلة من تحميل شحنة نفط مهربة هو انتهاك لقوانينها وعقدها مع الشركة”.

من جانبهم، قال مسؤولون بشركة “غولدن إيست اللوجيستية” في تصريحات صحفية اليوم إن “الشركة فقط تدير وثائق ناقلة النفط ولا تشغلها”.

ولم يتسن معرفة ما إذا كانت شركة النقل المصرية تابعة للدولة، أم أنها شركة خاصة، كما لم يتسن الحصول على تعليق بخصوص التصريحات الكورية من أي من السلطات المصرية أو الليبية.

وتحاول ناقلة نفط تحمل علم كوريا الشمالية، مغادرة ميناء السدرة النفطي (شرقي ليبيا)، منذ يومين وهي محملة بشحنة من النفط الخام اشترتها بطريقة غير قانونية، وخارج الإطار الرسمي للدولة، من قبل جماعة انفصالية تطالب بتطبيق نظام الحكم الفيدرالي شرقي البلاد في برقة.

وتضاربت الأنباء خلال اليومين الماضيين حول مصير الناقلة ما بين تمكنها من الهرب إلى المياه الدولية أو القبض عليها من قبل حكومة طرابلس.

ففي الوقت رفضت وزارة الدفاع الليبية، تأكيد أو نفي السيطرة على الناقلة التي تحمل اسم “مورنينغ غلوري” ومنعها من الهرب، أكد وزير الثقافة والمجتمع المدني الليبي الحبيب لامين، أن “الناقلة تمكنت من الهرب إلى المياه الدولية”.

وأشار لامين في مؤتمر صحفي الأربعاء في العاصمة الليبية طرابلس، إلى أن “الناقلة تعرضت للقصف من البحرية الليبية، واشتعلت النيران في أحد أبراجها”.

وأضاف: “لكن الظروف الجوية السيئة، وضعف قدرات البحرية الليبية، مكنت الناقلة الكورية من الهرب إلى المياه الدولية”.

وكشف لامين عن أن “الناقلة موجودة الآن قبالة سواحل مرسى مطروح”، مشيرًا إلى أن “الحكومة الليبية تتواصل مع السلطات المصرية لتعقب الناقلة وضبطها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث