أوباما يحذر بوتين مجددا بشأن التدخل في القرم

أوباما يحذر بوتين مجددا بشأن التدخل في القرم

كييف- حذرت الولايات المتحدة الأمريكية، موسكو من عواقب الاستمرار في التدخل العسكري في منطقة القرم الأوكرانية، بعد ان قطعت واشنطن وعدا بالوقوف إلى جانب أوكرانيا في نزاعها مع روسيا.

وجاء التحذير الأمريكي قبل أربعة أيام من إجراء استفتاء في شبه جزيرة القرم بشأن انفصالها عن أوكرانيا، وعودتها الى حضن روسيا.

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن روسيا ستواجه عقوبات مالم تنه تدخلها في المنطقة. محذرا نظيره الروسي فلاديمير بوتين من أن المجتمع الدولي “سوف يضطر لأن يفرض تكاليف” ما لم تسحب روسيا قواتها من القرم. معربا عن أمله في أن تسمح الجهود الديبلوماسية المستمرة بتفادي تنظيم استفتاء مقرر الأحد بشأن ضم القرم إلى روسيا، لكنه حذر نظيره الروسي فلاديمير بوتين من ان تدخل موسكو في اوكرانيا ستكون له “اثمان”.

وبعدما ذكر بأن واشنطن لن تعترف بنتائج مثل هذا التصويت لدى استقباله رئيس وزراء أوكرانيا ارسيني ياتسينيوك في البيت الأبيض، أعرب الرئيس الأمريكي عن أمله في “أن يعاد التفكير، بفضل الجهود الديبلوماسية في الأيام المقبلة، بالعملية المقررة” في القرم.

على صعيد متصل، حذرت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل، روسيا، الخميس بأنها قد تتحمل ثمنا سياسيا واقتصاديا باهظا اذا رفضت تغيير سلوكها ازاء اوكرانيا، وقالت إن زعماء الدول الغربية متحدون في استعدادهم لفرض عقوبات على موسكو اذا رأوا ذلك ضروريا.

وشددت ميركل على أن سياسة موسكو ستقود إلى ما وصفتها بـ “كارثة” لاوكرانيا واكثر من ذلك. مؤكدة على أن السياسة التي تتبعها روسيا ستغير من علاقة الاتحاد الأوروبي معها، وأنها ستسبب ضررا كبيرا لروسيا على الصعيدين السياسي والاقتصادي.

واعترفت ميركل في كلمة القتها امام البرلمان الالماني البوندزتاغ في برلين بأن الجهود التي بذلتها لاقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بقبول اللجوء إلى المفاوضات بواسطة “مجموعة اتصال” مع حكومة كييف الانتقالية (التي تتهمها موسكو بالانقلاب على الرئيس الأوكراني الشرعي فيكتور يانوكوفيتش) قد فشلت، وأن الوقت ينفذ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث