السودان يرفض الدعوة الأمريكية لتجاوز اتفاق الدوحة

السودان يرفض الدعوة الأمريكية لتجاوز اتفاق الدوحة
المصدر: الخرطوم ـ (خاص) من ناجي موسى

رفضت الحكومة السودانية تصريحات المندوبة الأمريكية لدى مجلس الأمن، سامانتا باور، الداعية إلى تجاوز اتفاق الدوحة لسلام دارفور، واعتبرتها إشارات سلبية ستؤدي إلى تأجيج الصراع في إقليم دارفور المضطرب.

ووصف أمين الإعلام في المؤتمر الوطني الحاكم، ياسر يوسف، الموقف الأمريكي بالغريب، وقال: “إن اتفاق الدوحة من أميز الاتفاقات التي وقعتها الحكومة مع المعارضين لكونه أجاب على القضايا الموضوعية”.

وكانت سامانثا باور، مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية لدى مجلس الأمن، وجهت انتقادات لاذعة لاتفاقية الدوحة لسلام دارفور، وقالت في مداخلة أمام اجتماع مجلس السلم الأفريقي بأديس أبابا “إن اتفاقية الدوحة عفى عليها الزمن وأصبحت لا يعتمد عليها”، داعية إلى إيجاد منبر جديد لحل قضية دارفور.

وفي السياق شدد عبد الله الأزرق وكيل وزارة الخارجية على أن “وثيقة الدوحة تعتبر أساساً لعملية السلام في دارفور”، مشيداً بدور البعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي “يوناميد” في حل المشكلات الأمنية في دارفور رغم الصعوبات التي تواجهها المنظمة الأممية.

من جانبه وصف عبد الرحمن سر الختم، سفير السودان بأديس تصريحات المندوبة الأمريكية بالسالبة، وقال إن الجميع فوجئ بتعليق المندوبة الأمريكية ومهاجمتها لاتفاقية الدوحة ووصفها لها بأنها عفى عليها الزمن.

ونوَّه سر الختم في تصريح صحفي أن هذه تعتبر المرة الأولي التي يعلق فيها مندوب دولة كبيرة تدعي أنها تسعى للسلام في العالم وفي السودان بصورة سالبة عن اتفاقية سلام.

ومن المتوقع أن يصدر مجلس السلم والأمن الأفريقي في ختام اجتماعاته الثلاثاء بياناً يحث فيه أطراف الصراع في السودان على إيجاد صيغة لحل القضايا موضع الخلاف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث