إثيوبيا: مصر تستخدم “سد النهضة” لتهدئة أزماتها الداخلية

إثيوبيا: مصر تستخدم “سد النهضة” لتهدئة أزماتها الداخلية

أديس أبابا- اتهم مسؤول إثيوبي المسؤولين المصريين بمحاولة استخدام “سد النهضة” لـ”تهدئة أزماتهم الداخلية”، مشدداً في الوقت ذاته على أن إنجاح السد هو بيد أبناء شعبه وليس بـ”المساعي (لم يسمها) التي تجريها الحكومة المصرية لأجل إيقاف بناء المشروع”.

جاء ذلك على لسان نائب رئيس الوزراء الإثيوبي ورئيس المجلس الوطني التنسيقي لسد “نهضة” إثيوبيا دمقي مكونن في تصريحات أدلى بها مكونن لإذاعة (فانا) الإثيوبية (شبة الرسمية)، حيث قال إن: “المسؤولين المصريين اختاروا طريقاً آخر غير طريق الاستفادة العادلة من سد النهضة، وإنهم يحاولون استخدام السد لتهدئة أزماتهم الداخلية.

وأضاف أن: “إنجاح السد بيد الشعب الإثيوبي”، وليس بما سماها “المساعي التي تجريها الحكومة المصرية لأجل إيقاف مشروع البناء في السد”.

في السياق ذاته، أشار مكونن إلى أن بلاده: “قادرة على بناء مشاريع ضخمة دون أن تتلقى تمويلاً من الخارج، وقادرة على استكمال بناء مشروع سد النهضة، وربط ولايات البلاد بمشروعات تنموية كبيرة من أجل تعزيز الوحدة الوطنية والمصالح المشتركة لكافة الشعوب والقوميات الإثيوبية”.

وفيما انتقد المسؤول الإثيوبي، الموقف المصري من السد، أشاد بموقف السودان منه، ووصفه بالإيجابي، وقال إن الخرطوم وافقت على تقاسم الموارد المشتركة “بصورة عادلة”.

ودعا مكونن، أبناء شعبه إلى مواصلة الدعم لإنجاز بناء مشروع سد “النهضة” في موعده، مشيراً إلى أن بلاده تستعد للاحتفال بمرور الذكرى الثالثة على وضع حجر الأساس لبناء السد الذي يصادف 11 من نيسان/إبريل المقبل.

وشهدت الأشهر الأخيرة، توترًا في العلاقات بين مصر وأثيوبيا، مع إعلان الأخيرة بدء بناء مشروع سد “النهضة” الذي يثير مخاوف داخل مصر، حول تأثيره على حصتها من السنوية من مياه نهر النيل، والبالغة 55.5 مليار متر مكعب، وتأثيره على أمنها القومي في حالة انهيار السد.

وتعتبر الحكومة الإثيوبية أن سد “النهضة” مشروع تنموي سيادي لإنتاج الطاقة الكهربائية ولا يمكن أن يخضع لأية إملاءات ووصاية من الخارج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث