نتنياهو: لم أتعرض لضغوط بشأن السلام خلال زيارة واشنطن

نتنياهو: لم أتعرض لضغوط بشأن السلام خلال زيارة واشنطن

نيويورك- نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تعرضه لأي ضغوط أمريكية للقبول بوثيقة السلام الأمريكية أثناء زيارته إلى واشنطن الأسبوع الماضي، ولقاء الرئيس باراك أوباما.

وقال نتنياهو، في مقابلة مع القناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلي: “كنت أتوقع ضغطا كبيرا من الإدارة الأمريكية للقبول باتفاق مع الفلسطينيين ولكن هذا لم يحدث”.

وأوضح “لذلك أقلعت من إسرائيل، ولدي إصرار كبير للغاية، بأن أي ضغط لن يجعلني أتوصل الى تسوية تهدد أمن إسرائيل، أو مصالحها الحيوية، في المقابل إذا وجدت أن هناك سعيا حقيقيا لتسوية جيدة لأمن إسرائيل ومستقبلها، فسأقبلها لأنه لا حاجة للضغط حين ذاك”.

وعن الوثيقة الأمريكية، التي يسعى وزير الخارجية الأمريكية جون كيري، إلى موافقة الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي عليها قال نتنياهو “من المؤكد أنه لن تكون هناك وثيقة للتوقيع عليها بشكل قاطع، بل ما يجري تدارسه ورقة أمريكية يمكن التحفظ عليها” .

وأوضح أن ما يجري الحديث عنه عبارة عن مقترحات أمريكية، نتفاوض عليها وربما في النهاية قد نصل إلى اتفاق .

وشدد رئيس الوزراء الإسرائيلي على أن “القدس ستظل عاصمة إسرائيل، فيما سننسحب من بعض مستوطنات الضفة الغربية، بالقدر الأقل، مع الاحتفاظ بغالبيتها”.

وتطرق إلى السفينة، التي احتجزتها البحرية الإسرائيلية، بدعوى أنها تحمل أسلحة قادمة من إيران إلى غزة، قائلا: “سنعمل كل جهدنا لمنع إيران من تهريب الأسلحة، كما سنعمل على منع المنظمات الإرهابية من الحصول على مثل هذه الأسلحة”.

وتأتي تصريحات نتنياهو بعد أيام على زيارته للولايات المتحدة، والتي تكهنت أطراف سياسية وحكومية إسرائيلية، بتعرضه لضغوط من أجل الموافقة على مقترحات السلام التي تقترحها الولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث