بريطانيا تعلن دعمها توثيق الانتهاكات ضد السوريات

بريطانيا تعلن دعمها توثيق الانتهاكات ضد السوريات
المصدر: إرم- (خاص)

أعلن ممثل بريطانيا الخاص بسوريا جون ويلكس، أن بلاده تدعم خبراء ونشطاء سوريين، يعملون على جمع أدلة جنائية توثّق انتهاكات حقوق الإنسان، خصوصاً العنف الجنسي ضد المرأة لاستخدامها في المحاكمات الجنائية مستقبلا.

ودعا ويلكس إلى “إتاحة المجال أمام المرأة السورية، لتشارك في المفاوضات وتسهم في حل سياسي للأزمة السورية”.

واضاف “نحن نعمل عن كثب مع نساء بارزات في الائتلاف الوطني، لبناء شبكات للنساء السوريات في جميع أنحاء سوريا، كما نعمل عن قرب على دعم المرأة السورية، ومساندتها في كل القضايا”.

وقال المسؤول البريطاني أن بريطانيا “طالبت بصوت أقوى للنساء السوريات، يتناسب مع حجم ما لحق بهن جراء الأزمة في سوريا، لاسيما من حيث العنف الذي يواجهنه مع عائلاتهن، وحاجتهن للحصول على المساعدات الإنسانية”.

وأشار إلى أن وزير الخارجية ويليام هيغ، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والمبعوث الخاص الأممي الأخضر الإبراهيمي، ووزراء الخارجية من مجموعة واسعة من البلدان إلى إعطاء المجموعات النسائية السورية دورا رسميا، في الجولة الثانية من محادثات “جنيف2”.

وكان عدد من الجماعات الحقوقية السورية المدعومة من الشبكة الأورو متوسطية لحقوق الإنسان ومركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، ذكرت أن:” العنف يتصاعد ضد النساء في سوريا”، داعية إلى “إنهاء الإفلات من العقاب بحق مرتكبي تلك الانتهاكات”.

جاء ذلك ضمن رسالة من تلك الجماعات الحقوقية موجهة إلى مجلس حقوق الإنسان مع انطلاق أعمال دورته الـ25.

وذكرت الرسالة أن السوريات أصبحن على نحو متزايد هدفاً عسكرياً، وأنه يجري استخدامهن سلاحاً في الحرب، مما يمثل انتهاكا للقانون الإنساني الدولي والمبادئ الدولية الرئيسية المتعلقة بحماية النساء في أوقات النزاعات.

ووفق التقرير، فإن النساء يمثلن نسبة عالية من الخسائر بالأرواح خلال العمليات العسكرية، ويجري استهدافهن عن قصد برصاص القناصين، كما تعرضن للتعذيب والتحرش الجنسي أثناء الاحتجاز.

وأكد التقرير أن الانتهاكات الواسعة النطاق لحقوق الإنسان في سوريا “تركت أثراً كبيراً على حياة السوريات وخلقت سياقاً ملائماً لجميع أنواع العنف ضد النساء”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث