الصين تقول إنها ستحارب الإرهاب مع أفغانستان

الصين تقول إنها ستحارب الإرهاب مع أفغانستان

بكين- قالت الصين السبت إنها ستعمل مع أفغانستان لمحاربة الإرهاب بعدما أنحت باللائمة في هجوم أوقع قتلى بمحطة للسكك الحديدية على متطرفين من إقليمها الغربي شينجيانغ الذي يشترك في جزء من حدوده مع أفغانستان التي مزقتها الحرب.

وأصبحت بكين قلقة على نحو متزايد بشأن الأمن في شينجيانغ المضطربة حيث تقول إن متطرفين إسلاميين يحصلون على دعم من متشددين في الدول المجاورة.

وتقول الصين إن انفصاليين في المنطقة وهي موطن لأقلية الويغور المسلمة شنوا هجوما إرهابيا في مدينة كونمينغ بجنوب غرب البلاد الأسبوع الماضي مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 29 شخصا وإصابة نحو 140.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي في إفادة صحفية خلال الاجتماع السنوي للبرلمان الصيني إن بلاده ستعمل مع المجتمع الدولي لتحقيق المصالحة في أفغانستان ودعم إعادة الإعمار.

وأضاف: “سنعمل أيضا مع أفغانستان والجيران الآخرين لنحارب بحزم كل قوى الإرهاب”.

وستستضيف الصين مؤتمرا لوزراء الخارجية بشأن أفغانستان في آب/ أغسطس.

وكان وانغ زار أفغانستان الشهر الماضي بينما تستعد الولايات المتحدة والقوات المتحالفة لسحب قواتها بعد أكثر من 12 عاما من قتال مسلحي طالبان.

ويقول دبلوماسيون مقيمون في بكين إن الصين تعزز حوارها مع الأطراف الإقليمية في الشهور الأخيرة في أفغانستان لأسباب أهمها القلق من أن يؤدي انسحاب القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي إلى حالة من عدم الاستقرار يمكن أن تمتد إلى شينجيانغ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث