محاولة اغتيال تشعل حربا دبلوماسية بين جنوب إفريقيا ورواندا

محاولة اغتيال تشعل حربا دبلوماسية بين جنوب إفريقيا ورواندا

جوهانسبرج – طردت جنوب إفريقيا، الجمعة، ثلاثة دبلوماسيين روانديين لهم صلة بهجوم شنه مسلحون هذا الأسبوع على منزل جنرال رواندي منشق يعيش في المنفى في جوهانسبرج.

وقال مصدر دبلوماسي: “إن رد رواندا كان بالمثل حيث طردت ستة دبلوماسيين من جنوب إفريقيا”.

وأكد،”أن أجهزة الأمن في جنوب إفريقيا تتبعت منفذي الهجوم. وتبين من خلال التحقيقات أنهم أفراد مخابرات مرتبطون بالسفارة الرواندية.”

وأضاف المصدر الذي فضل عدم نشر إسمه: إنه وبالاستناد إلى المعلومات الأمنية تلك طلبت سلطات جوهانسبرج من ثلاثة أفراد من البعثة الدبلوماسية الرواندية مغادرة البلاد خلال 48 ساعة، وردت كيجالي بإصدار قرارات طرد مماثلة، الجمعة.

واقتحم مسلحون في ساعة متأخرة الإثنين، منزل قائد الجيش الرواندي السابق فاوستن نيامواسا في جنوب إفريقيا، المعارض للرئيس الرواندي بول كاجاميوالذي يقيم في المنفى، ونجا نيامواسا من محاولة سابقة لاغتياله في جوهانسبرج في عام 2010 .

وتحقق شرطة جنوب إفريقيا كذلك في مقتل رئيس المخابرات الرواندية السابق باتريك كاريجيا وهو معارض أيضا يقيم في المنفى في فندق بجوهانسبرج ليلة مطلع العام الجديد.

ونفى كاجامي ومسؤولون روانديون كبار ضلوعهم في أي هجمات تستهدف معارضين في المنفى

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث