واشنطن تقيد حركة الجعفري بـ 40 كيلو مترا ودمشق تلتزم الصمت

واشنطن تقيد حركة الجعفري بـ 40 كيلو مترا ودمشق تلتزم الصمت
المصدر: دمشق

أعلنت واشنطن، أنها قررت الحدّ من تحركات المندوب السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين بيساكي: “لقد سلّمنا رسالة دبلوماسية إلى الممثل الدائم لسوريا لدى الأمم المتحدة في نيويورك بشار الجعفري لإبلاغه بأن تحركاته تنحصر ضمن شعاع قطره 40 كيلومتراً حول مانهاتن، موضحة أن الرسالة وجّهت أواخر شباط/ فبراير الماضي. ولم يشر الجعفري إلى مثل هذا القرار في وقت سابق. كما لم يصدر عن الخارجية السورية أي تعليق على هذا القرار الأمريكي، الأول من نوعه تجاه دبلوماسيين عرب في الولايات المتحدة الأمريكية.

ولم تعط المتحدثة الأمريكية تبريراً لحصر تحركات الجعفري، ولا يشكل هذا الإجراء سابقة لممثلي دول تفرض عليها عقوبات أو لا تقيم الولايات المتحدة معها علاقات ديبلوماسية، حيث إنه يتعين على سفراء إيران لدى الأمم المتحدة محمد خرازي أو سفير كوبا الحصول على إعفاء من وزارة الخارجية الأميركية إذا أرادا التحرك داخل الولايات المتحدة.

وأشاد “الائتلاف من أجل سوريا ديموقراطية”، وهو منظمة سورية – أميركية، بالقرار. وقال، في بيان له: “في الأشهر الستة الماضية كثف الجعفري زيارات الدعاية في مختلف أنحاء الولايات المتحدة من أجل خداع الأميركيين وإثارة الخلافات بين أفراد الجالية السورية في الولايات المتحدة”.

ويرى مراقبون أن هذا القرار الأمريكي يطرح الكثير من التساؤلات حول مغزاها الرمزي والديبلوماسي، خصوصاً أن الجعفري تولى مهمة التفاوض الرئيسية خلال جلسات “جنيف 2” بحثاً عن التسوية السياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث