أردوغان يحشد تأييدا شعبيا في صراع على السلطة

أردوغان يحشد تأييدا شعبيا في صراع على السلطة

أنقرة ـ يقف أمام حشود المؤيدين مرتديا عباءة البطل التراجيدي فيشبه أعداءه بالطفيليات ويتلو القصيدة التي زجت به يوما في السجن بتهمة التحريض ويتحدث عن مثله السياسي الأعلى الذي أطاح به قادة الجيش وشنقوه.

إنه الزعيم التركي طيب إردوغان الذي تعصف به فضيحة فساد يقول إن حليفا سابقا حاكها له والذي يبذل قصارى جهده لتأمين مستقبله السياسي قبيل انتخابات مقررة في مارس آذار. وهو إضافة إلى ذلك يرى خطرا على نتائج حملة بدأت منذ 11 عاما لتغيير وجه تركيا وكسر قبضة النخبة العلمانية في المدن الكبرى على البلاد.

ووسط خضم من رايات حزب العدالة والتنمية بلونيها البرتقالي والأزرق تحدث رئيس الوزراء في مدينة دنيزلي بغرب البلاد بنبرة غاضبة تارة وساخرة تارة أخرى عن حملة شملت تسجيلات صوتية على الإنترنت تتهمه وأفرادا من أسرته بالفساد وقال إن المحرضين عليها أسوأ من الطفيليات مصاصة الدماء.

قال بصوت مدو “بل إن الطفيليات أكثر عفة. الطفيليات تمص دماء ملوثة بينما هم يمصون دماء طاهرة ويسبونني ويسبون زوجتي وأبنائي وإدارتي في مجالسهم” مشيرا إلى أنصار حليفه السابق فتح الله كولن رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة.

كان الجمع المحتشد في دنيزلي والذي جلبت حافلات كثيرا من المشاركين فيه مثالا لمؤيدي إردوغان من متدينين محافظين ونساء جلهن متحجبات وبعضهن منتقبات وأناس يرون في عهده تحقيقا للعدالة الاجتماعية. وفي عهده خفت القيود على وضع الحجاب في الإدارات الحكومية وازدهرت نخبة جديدة من رجال الأعمال في هضبة الأناضول.

وينفي كولن -الذي تحظى شبكة “خدمة” التابعة له بنفوذ قوي داخل أجهزة الشرطة والقضاء- أي دور له في الفضيحة التي تفجرت في 17 ديسمبر/ كانون الأول إثر مداهمات شملت أبناء وزراء ورجال أعمال مقربين من إردوغان. وينسب إلى كولن الفضل بوجه عام في مساعدة إردوغان على كسر سلطة الجيش السياسية التي فرضت لعقود قيودا على الإسلام السياسي.

وقال خاقان ألتيناي من مؤسسة بروكينجز إن إردوغان “يعاني من عقدة المخلص المنتظر وتركيا أصغر من أن تحتمل اثنين من المخلصين المنقذين. إنها حرب بين عملاقين.

“سيخسران كلاهما وسيخرجان من المعركة جريحين… لكن الأمر الذي يبعث على أشد القلق هو أنه (إردوغان) يمزق النسيج الاجتماعي لهذا البلد.”

ورد إردوغان بتطهير الشرطة والقضاء من الشخصيات المقربة من كولن الذي أرسى دعائم نفوذه في شبكة من المدارس والشركات التجارية والمؤسسات الإعلامية والذي يتهمه إردوغان بإقامة “دولة موازية” متشعبة انقلبت الآن على الحكومة وهو ما ينفيه حيلفه السابق.

كان الإنجاز الذي حققه إردوغان من خلال تأسيس حزب العدالة والتنمية عام 2001 هو توحيد أطياف متعددة من القوميين والإصلاحيين الاجتماعيين والاقتصاديين وكذلك عناصر من حزب ديني محافظ أخرجه الجيش من السلطة عام 1997.

نشأ إردوغان في شوارع حي قاسم باشا في اسطنبول وكان مثالا للزعامة القوية التي أرادها الشعب التركي بعد أن عانى طويلا من الفوضى الاقتصادية والتخبط السياسي. لكن تلك القوة تجلت أيضا فيما اعتبره حتى حلفاؤه في ذلك الوقت عدم تقبل أي انتقاد.

ومن المفترض أن تعطي الانتخابات المحلية المقررة في 30 مارس/ آذار مؤشرا لما إذا كانت فضيحة الفساد ورد الفعل المعارض لميوله الاستبدادية قد قلصا رقعة التأييد له إلى حدود دائرة أنصاره المباشرين مثل أولئك الذين هتفوا له بحماس في دنيزلي.

وكانت انتصارات حزب العدالة والتنمية السابقة -الذي يعني اسمه المختصر (أك) النقي أو الطاهر- نابعة في جانب منها من الغضب من الأحزاب التقليدية بسبب الفساد والفشل في إدارة الشؤون المالية.

وربما تقدم الانتخابات أيضا مؤشرات تدل على الطريقة التي قد يحتفظ من خلالها بقبضته على السلطة في السنة القادمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث