أوباما يخصص 1.5 بليون مليار دولار للأزمة السورية في 2015

أوباما يخصص 1.5 بليون مليار دولار للأزمة السورية في 2015

دمشق ـ اقترح الرئيس الأميركي باراك أوباما إنفاق بليون ونصف البليون مليار دولار العام المُقبل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للتصدي بشكل أساسي للأزمة الإنسانية المتنامية في سوريا، في الوقت الذي تكثف فيه واشنطن جهودها للتعامل مع ما تصفه بـ”الحرب الأهلية” المستمرة منذ ثلاثة أعوام.

وإلى جانب التصدي للأزمة الإنسانية في سوريا تهدف المساعدات المالية لتعزيز الإصلاحات والتحول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي ما زالت تعاني من آثار ثورات “الربيع العربي” عام 2011.

ولجأ قرابة 2.5 مليون سوري إلى لبنان والأردن ودول أخرى قريبة وهو مع أثقل كاهل حكومات تلك الدول. في وقت قدمت فيه واشنطن نحو 1.3 بليون مليار دولار مساعدات إنسانية للاجئين السوريين منذ عام 2011.وشمل طلب أوباما الخاص بميزانية العام المالي 2015 تخصيص 46.2 بليون مليار دولار إجمالاً لتمويل وزارة الخارجية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

ويتضمن المبلغ الإجمالي أيضاً 4.5 بليون مليار دولار لتأمين الأفراد والمنشآت في الخارج منها 2.2 بليون دولار لتعزيز أمن السفارات.

على صعيد آخر، يعتزم البنتاغون تخصيص 79,4 بليون مليار دولار عام 2015 لتمويل نفقاته المرتبطة بالنزاع في أفغانستان، وفقاً لمشروع الموازنة، مع أنه من المقرر سحب القوات الأميركية من هناك بنهاية العام الحالي.

وهذه الأموال المخصصة رسمياً لـ”عمليات التدخل الخارجي” تستخدم منذ نحو 10 سنوات لتمويل النفقات الإضافية المرتبطة بالحرب في العراق وأفغانستان ومحاربة الإرهاب.

وقال تود هاريسون الأخصائي في الموازنة في المركز للتقييم الاستراتيجي والموازنة ومقره واشنطن أن الإبقاء على موازنة مهمة مخصصة للحرب في أفغانستان يسمح للبنتاغون بالتحرر من السقف الذي يفرضه الكونغرس على موازنة الدفاع.

وأوضح أن “السلطة التنفيذية والكونغرس على استعداد لاستخدامه للحد من آثار الاقتطاعات الآلية المفروضة على موازنة البنتاغون المحددة بـ495,6 بليوناً لعام 2015”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث