“رايتس ووتش” تتهم روسيا والصين بعدم حماية السوريين

“رايتس ووتش” تتهم روسيا والصين بعدم حماية السوريين
المصدر: إرم – دمشق

اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” كل من روسيا والصين بتحييد مجلس الأمن الدولي عن القيام بأي خطوة في سبيل إيقاف جرائم نظام الأسد في سوريا.

وأكدت المنظمة الحقوقية، ومقرها نيويورك، في تقريرها العالمي 2014، أن سياسة نظام الأسد في شن الحرب عن طريق قتل المدنيين؛ قد أدت إلى أهوال شهدها عام 2013، لكن لم تؤد لما يكفي من ضغوط من قادة العالم لإنهاء الفظائع ومحاسبة الجناة.

وقال كينيث روث، المدير التنفيذي لـ هيومن رايتس ووتش: “رغم التزايد السريع في معدلات القتلى والإنتهاكات المروعة، فقد حيّدت روسيا والصين مجلس الأمن الدولي ومكنتا قوات النظام من قتل مزيد من المدنيين السوريين. ومع بدء محادثات “جنيف2″، بفرص غير واضحة للنجاح، فمن الواجب ألا تكون هذه الفرص غير الواضحة أحدث المبررات لتفادي التحرك لحماية المدنيين السوريين. إن الأمر يتطلب ضغوطاً حقيقية من أجل وقف القتل والسماح بتوصيل المساعدات الإنسانية التي يحتاجونها للاستمرار على قيد الحياة”.

وأضاف روث: “شهد العام المنقضي بعض أسوأ الفظاعات في سوريا وغيرها من الدول، مع اشتداد القمع في دول أخرى عديدة. لكننا رأينا الناس في شتى أنحاء العالم يتصدون للنظم المنتهكة للحقوق، ما يعطينا الأمل في أن أعمال قمع حقوق الإنسان ترتد آثارها على من يمارسها”.

وكانت “هيومن رايتس ووتش” قد طالبت المجتمع الدولي الشهر الماضي، عبر رسالة وجهتها لمجلس الأمن، إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية وتبني أجراءات محددة الهدف بحق المسؤولين السوريين الذين يظهر تورطهم بمزاعم ذات مصداقية في انتهاكات حقوق الإنسان .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث