حركة طالبان توقف الحرب شهرا رغبةً بالسلام

حركة طالبان توقف الحرب شهرا رغبةً بالسلام
المصدر: عمّان- (خاص)- ايمان الهميسات.

ذكرت صحيفة الجارديان في مقال نشرته الأحد أن الإنقسام في داخل حركة طالبان الباكستانية بالإضافة إلى جانب الهجوم الدموي على عيادة بويلو ادى الى زيادة الشك فيما إذا كان وقف الأعمال العدائية سيستمر.

ووفقا للصحيفة فإن حركة طالبان الباكستانية صرحت في إطار سعيها للتفاوض بشأن صفقة سلام جديدة مع الحكومة، أنها ستراقب الإلتزام بهدنة لوقف تبادل إطلاق النار على مدار شهر، وذلك رغبة منها في احياء عملية السلام المتعثرة.

وصرح الناطق الرسمي بإسم الحركة شهيد الله شهيد في تصريح للصحفيين السبت، أن قيادات الحركة أعطت تعليمات صارمة لكافة وحداتها العسكرية الإلتزام بوقف إطلاق النار.

وأضاف شهيد” لقد بدأت حركة طالبان الدينية السنية بمحادثات سلام جادة وهادفة مع الحكومة”.

من جهته أثنى قائد فريق الحكومة الباكستانية لمفاوضات السلام عرفان صديقي على مبادرة وقف اطلاق النار، ويقول في مقابلة تلفزيونية أجراها معه تلفزيون جيو الباكستاني:”إن الحكومة ستدرس أية وثيقة تقدمت بها طالبان بهذا الخصوص”.

وتابع صديقي قائلا:” نحن نشهد اليوم انفراجا كبيرا في عملية السلام”،وذكرت الصحيفة أن الطائرات والمروحيات الباكستانية كانت قد هاجمت خلال الأسابيع الماضية معاقل المتشددين شمال غرب البلاد، وذلك بعد فشل مفاوضات السلام عقب اعلان فصيل متششد من الحركة مقتل 25 من القوات الباكستانية.

ونظرا لصعوبة ضمان استمرار إيقاف اطلاق النار، فقد اشار بعض المحللين الى أن حركة طالبان الباكستانية ليست حركة موحدة، وبالتالي فإن هناك بعض الفصائل ستعارض محادثات السلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث