الأسد يدعو دول المنطقة للتعاون لمواجهة التطرف والإرهاب

الأسد يدعو دول المنطقة للتعاون لمواجهة التطرف والإرهاب

دمشق – أكد الرئيس السوري بشار الأسد أنّ “التعاون بين دول المنطقة أساسي في مواجهة التطرف والإرهاب”، وشدد خلال استقباله رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي، على أهمية التنسيق بين برلمانات هذه الدول والدول الصديقة بهذا الخصوص وممارسة المزيد من الضغوط لوقف مختلف أشكال الدعم الذي تقدمه بعض الدول للقوى المتطرفة والمجموعات الإرهابية. مشيراً إلى أنّ الانتصار الذي حققه الشعب الإيراني في الموضوع النووي سينعكس إيجاباً على جميع الشعوب المتمسكة بسيادتها واستقلالية قرارها.

بدوره، أكد بروجردي ثبات موقف إيران الداعم لصمود سوريا، التي تقف في الخندق الأول للمقاومة فكراً وعملاً، حسب قوله.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أنّ “النجاحات التي يحققها الشعب السوري في مواجهة أعتى القوى الاستعمارية وأدواتها في المنطقة ستشكل نقطة انعطاف ليس في تاريخ سوريا فحسب بل في مستقبل شعوب المنطقة برمتها”.

وأكد بروجردي أنّ “السبيل الوحيد لحل الأزمة في سوريا يكون عبر الحوار، ولا يمكن للولايات المتحدة أن تفرض رأيها الديكتاتوري على الشعب السوري”.

وأشار بروجردي إلى أنه تم التطرق مع الرئيس الأسد وكبار المسؤولين السوريين حول آخر التطورات على الساحتين السياسية والعسكرية في سوريا، فيما يخص الأزمة التي تفرض على سوريا شعباً وحكومة، مبيناً أنه تناول الجهود السياسية لإنهاء هذه الأزمة ولاسيّما موضوع مؤتمر “جنيف2” بشكل مفصل خلال لقائه وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم.

وأبدى بروجردي استغرابه الكبير من الدور الذي لعبه مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي في مؤتمر “جنيف2” إذ “لم يكن محايداً إطلاقاً خلال هذا المؤتمر بل كان منحازاً إلى الطرف الآخر”.

وقال بروجردي: “منذ اليوم الأول للأزمة في سوريا أعلنا أنه لا وجود لحل عسكري لها ونحن سعداء اليوم عندما نرى أن من يؤيدون هذا الرأي يزدادون شيئاً فشيئاً. “معتبراً أنّ مؤتمر “جنيف2″ يثبت هذه الحقيقة وهذا الواقع إذ إنّ الخيار العسكري لن يؤدي إلا إلى مقتل المزيد من الناس الأبرياء”.

وأكد بروجردي على أن “الخطر التكفيري والإرهاب لا يهددان المنطقة فقط بل كل دول العالم”، داعياً الدول التي لم تتعاط بشكل منطقي مع الأزمة في سوريا وحاولت أن تسلك طرقاً غير واقعية أن تتراجع عن هذه الطرق وهذا الأسلوب وتعود إلى الطريق الصحيح”. معرباً عن أسفه للتحالف القائم بين المجموعات الإرهابية والكيان الصهيوني.

وأشار بروجردي إلى أنّ على الولايات المتحدة والدول الغربية التي تدعم الإرهابيين بالسلاح والمال في سوريا وترسل المئات ممن يحملون الجنسية الأوروبية والغربية أن يعلموا أن هذا الدعم سيهدد في المستقبل أمنهم القومي داخل دولهم إذ إنّ الأزمة في سوريا ستنتهي يوماً ما ولن يكون لأولئك الإرهابيين الأجانب مكان في سوريا، ولذلك نحن ندعو كل المجتمع الدولي لكي يستخدم كل طاقاته وإمكاناته في الحرب ضد الإرهاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث