مشرف يمثل أمام محكمة في باكستان بتهمة الخيانة العظمى

اسلام اباد – مثل الرئيس الباكستاني الأسبق “برويز مشرف”، الثلاثاء، أول مرة أمام المحكمة، بتهمة الخيانة العظمى.

وشهد مبنى المكتبة الوطنية في إسلام آباد، الذي تنعقد فيه المحاكمة، إجراءات أمنية مشددة، تضمنت نشر عدد كبير من رجال الأمن، بالإضافة إلى ثلاث سيارات لاعتراض الإشارات اللاسلكية.

وكان في استقبال مشرف أمام مقر انعقاد المحكمة، عدد من أنصاره، الذين حملوا صوره وهتفوا له. وداخل مبنى المكتبة، استقبله محاموه بالتصفيق وقوفا.

وخلال انعقاد الجلسة، لم يوجه رئيس المحكمة “فيصل عرب” أية أسئلة لمشرف، ولم يتحدث مشرف بدوره دفاعا عن نفسه.

وقررت هيئة المحكمة، تأجيل النظر في القضية إلى جلسة تعقد غدا، وأعلنت أنها ستبت يوم الجمعة القادم، في طلب محامي مشرف نقل القضية إلى القضاء العسكري.

وقال محامي مشرف “أحمد رضا قصوري”، للصحفيين، بعد انتهاء الجلسة، إنه لا يوجد ما يخيف موكله، مضيفا “نحن بانتظار البت فيما إذا كانت هذه المحكمة لديها اختصاص لمحاكمة مشرف، ولن نقوم باتخاذ أية خطوة قبل اتضاح هذه المسألة”، مؤكدا على رغبتهم في تحويل القضية للقضاء العسكري.

ونُقل مشرف بعد انتهاء الجلسة، إلى معهد القوات المسلحة للأمراض القلبية في روالبندي.

جدير بالذكر أن مشرف قاد انقلاباً عسكرياً في 12 أكتوبر/ تشرين أول 1999 ضد حكومة “نواز شريف” المنتخبة، واضطُر للاستقالة في أغسطس/ آب 2008؛ بضغوط حزبي الشعب الباكستاني واتحاد مسلمي باكستان.

ويمثل الرئيس السابق أمام المحكمة منذ ديسمبر/ كانون أول الماضي بتهمة الخيانة العظمى؛ بسبب إعلانه حالة الطوارئ عام 2007؛ وتعليق العمل بالدستور الباكستاني.

ولا يزال مشرف يخضع للمعالجة بمعهد أمراض القلب التابع للقوات المسلحة في روالبندي؛ بسبب تعرضه لأزمة قلبية أثناء نقله إلى المحكمة في الثاني من يناير/ كانون ثاني الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث