عرب “أزواد” يهددون بالعودة لحمل السلاح

عرب “أزواد” يهددون بالعودة لحمل السلاح

نواكشوط – (خاص) من محمد سالم الخليفة

هددت الحركة العربية الأزوادية بالانسحاب نهائيا من المفاوضات الجارية مع الحكومة المالية، والعودة إلى حمل السلاح في الإقليم المضطرب الواقع في أقصى الشمال المالي، ما لم تتوقف حكومة بامكو عن محاولات شق صفوف الحركة و إعتماد أشخاص لا يمثلونها في المفاوضات التي تجري برعاية الأمم المتحدة لبحث مستقبل إقليم أزواد.

وقال أحمد مولود ولد رمضان، مسؤول العلاقات الخارجية بالحركة في تصريحات صحفية أدلى بها الإثنين: “إنه ما لم تتوقف باماكو عن اعتماد شخصيات لا يمثلون الحركة، فإننا سنكون في حِل من اتفاق (واغادوغو) الموقع بيننا مع السلطات المالية “.

وأضاف ولد رمضان، أن حركته “لن تلتزم بوقف إطلاق النار كما ينصّ على ذلك اتفاق (واغادوغو)، إذا ما واصلت باماكو الاعتراف بمن لا يمثلونها”.

وكانت ثلاث من الحركات الأزوادية قد وقّعت في 18حزيران/ يونيو الماضي اتفاقا مبدئيا لوقف الأعمال القتالية والشروع في مفاوضات مع الحكومة المالية برعاية رئيس بوركينا فاسو ابليز كومباوري، عُرف باسم اتفاق “واغادوغو”.

وضمت الحركات الموقعة على الاتفاق كلا من: المجلس الأعلى لوحدة أزواد، والحركة الوطنية لتحرير أزواد، والحركة العربية الأزوادية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث