كيري: الأسد يتطلع للفوز عسكريا وليس من خلال المحادثات

كيري: الأسد يتطلع للفوز عسكريا وليس من خلال المحادثات

جاكرتا ـ قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم الاثنين إن الرئيس السوري بشار الأسد مازال يحاول الانتصار في ساحة القتال بدلا من إيجاد حل من خلال محادثات السلام.

وأردف قائلا في العاصمة الاندونيسية جاكرتا خلال جولة في آسيا والشرق الأوسط”من الواضح جدا أن بشار الأسد يواصل محاولة كسب هذا في ساحة القتال بدلا من الذهاب لطاولة المفاوضات بنية طيبة.”

وكان كيري اتهم غداة فشل الجولة الثانية من المفاوضات في جنيف، النظام السوري بـ”العرقلة” مشيداً في المقابل بـ”شجاعة وجدية” المعارضة السورية خلال المفاوضات.

وقال كيري في بيان “لم يفاجأ أحد بأن المحادثات كانت صعبة، إلا أنه لا بد أن يكون واضحاً لدى الجميع أن العرقلة من قبل نظام الأسد جعلت التقدم أكثر صعوبة”.

وبعدما حمل كل من وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ونظيره الفرنسي لوران فابيوس النظام السوري مسؤولية فشل مفاوضات جنيف، أعلن وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير أن فشل المفاوضات “يؤكد مرة جديدة أن الرئيس السوري بشار الأسد وجماعته ليسوا مهتمين جدياً بالمفاوضات”.

وشدد الوزير الألماني على أنه بات “من الضروري جداً” أن يتحرك مجلس الأمن ويعتمد قراراً يضع حداً لجرائم الحرب في سوريا.

من جانبه، أكد وزير الخارجية السورية وليد المعلّم أن الجولة التفاوضية الثانية في جنيف “لم تفشل وأحرزت تقدما هاماً” في تصريحات تناقض ما أعلنه الموفد الأممي الأخضر الابراهيمي السبت، في اعتذاره من الشعب السوري، فيما لم يحدد موعداً جديداً لجولة ثالثة من المفاوضات.

ولم تقلع المفاوضات عملياً بين الطرفين في كلا الجولتين، إذ يختلف الفريفان على أولويات البحث، ففي حين تتمسك المعارضة ببند”هيئة الحكم الانتقالي”، يصر الوفد الحكومي على البحث في بند “مكافحة الارهاب” الذي يتهم مجموعات المعارضة المسلحة به.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث