صورة لزعماء المعارضة تثير أزمة بين المتظاهرين الإيرانيين

صورة لزعماء المعارضة تثير أزمة بين المتظاهرين الإيرانيين
المصدر: طهران- (خاص) من أحمد السعدي

أثارت صورة رفعها عدد من المتظاهرين المتشددين في ميدان الحرية بطهران، الثلاثاء، أثناء التظاهرات التي خرجت في عموم البلاد بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية أزمة بين الجموع التي كانت تستمع لخطاب الرئيس حسن روحاني.

الصورة يظهر فيها الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي وزعماء المعارضة الإصلاحيين الذين يخضعون تحت الإقامة الجبرية مير حسين موسوي ومهدي كروبي وهم يعدمون.

وذكرت مواقع إيرانية معارضة أن شبان اقتربوا على بعد متر من المنصة التي يخطب عليها الرئيس روحاني ورفعوا صورة لزعماء المعارضة الإصلاحيين وهو يعدمون، معتبرين أن ذلك إهانة للمعارضين وجمهورهم.

ويصف الإعلام الإيراني قادة الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت عقب فوز الرئيس السابق محمود أحمد نجاد بولاية ثانية بـ”زعماء الفتنة”، ويطالب بضرورة تشديد العقوبة ضدهم إلى حين إعلان توبتهم.

من جهته، قال المتحدث باسم القضاء الإيراني، غلام حسين محسني أجي في تصريحات صحفية الخميس إن: “الذين يحاولون رفع الحصار عن كروبي وموسوي لن يصلوا إلى نتيجة، ولا بد للمعارضين من إعلان التوبة مما حدث بسببهم”.

وأضاف المتحدث باسم القضاء الإيراني: “أنا أعلم أن كروبي وموسوي لن يعلنا توبتهما وهذا ليس فخرا لهما”، لافتاً إلى أن: “زعماء الفتنة إذا لم يعلنوا براءتهم من جرائمهم فلن يحدث أي تغيير تجاه وضعهم”.

وتعهد الرئيس حسن روحاني خلال حملته الانتخابية برفع المضايقات عن زعماء المعارضة والإفراج عن السجناء من الناشطين والسياسيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث