دمشق توافق على مناقشة اقتراح المعارضة طرد المقاتلين الأجانب

دمشق توافق على مناقشة اقتراح المعارضة طرد المقاتلين الأجانب

جنيف – قال فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري الأربعاء إن الحكومة السورية مستعدة في محادثات السلام لمناقشة اقتراح المعارضة بطرد المقاتلين الأجانب من البلاد في إشارة على توافق نادر بين الجانبين.

ودعت المعارضة السورية في وقت سابق إلى تشكيل هيئة حكم انتقالي تشرف على وقف كامل لإطلاق النار تحت إشراف الأمم المتحدة وتمكينها من طرد المقاتلين الأجانب.

وعندما سئل المقداد عما إذا كانت الحكومة ستناقش النقطة المطروحة في اقتراح المعارضة بشأن المقاتلين الأجانب رد بالإيجاب.

ودعت المعارضة السورية الأربعاء إلى تشكيل هيئة حكم انتقالي يشرف على وقف كامل لإطلاق النار تحت إشراف الأمم المتحدة.

وقدمت الوثيقة السرية إلى المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي ووفد الحكومة السورية خلال جلسة مشتركة في محادثات السلام في جنيف.

ولم تذكر الوثيقة مصير الرئيس السوري بشار الأسد لكن قوى المعارضة قالت إن ذلك كان متعمدا لتوضيح انه لن يكون له دور.

وقال وفد الحكومة السورية الأربعاء إن المفاوضات يجب أن تركز أولا على محاربة الإرهاب ورفضت إجراء محادثات موازية لمناقشة تشكيل حكومة انتقالية باعتبارها فكرة “غير مثمرة”.

وقالت الوثيقة المكونة من خمس صفحات “هيئة الحكم الانتقالي سوف تنفذ وتوجه وتشرف على اتفاق وقف العنف بكافة أشكاله وذلك من خلال اتخاذ خطوات فورية لإيقاف العنف المسلح بهدف حماية المدنيين وتحقيق استقرار البلاد وبوجود مراقبين دوليين من قبل الأمم المتحدة.”

وتدعو كل الأطراف إلى أن “تتعاون مع هيئة الحكم الانتقالي في وقف أعمال العنف بصورة دائمة ويشمل ذلك إكمال عملية الانسحاب وتناول مسألة نزع سلاح المجموعات المسلحة وتسريح أفرادها أو إدماجهم في الجيش والقوات المسلحة أو في قطاعات الخدمات العامة والمدنية.”

وقال لؤي صافي المتحدث باسم المعارضة إن وفد دمشق لم يرد على الاقتراح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث