إيران توسطت لدى دمشق لفك حصار مخيم اليرموك

إيران توسطت لدى دمشق لفك حصار مخيم اليرموك
المصدر: عمان - (خاص) من شاكر الجوهري

قالت مصادر فلسطينية إن حركة “حماس” جددت اتصالاتها مع النظام السوري عبر وسطاء ايرانيين، وأن هذه الاتصالات، أفسحت المجال للتوصل إلى حل نهائي لأزمة حصار مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة السورية دمشق.

وأوضحت المصادر أن لقاءات عديدة عقدت بين ممثلين لحركة “حماس” ومسؤولين إيرانيين من أجل حل أزمة المخيم، حيث لعب الإيرانيون دور الوسيط بين “حماس” والنظام السوري، عبر إقامة حوار غير مباشر بين “حماس” والنظام أسهم في التوصل إلى حل أزمة المخيم بموجب اتفاق يقضي بتحييد المخيم في الصراعات الداخلية السورية، وخروج مقاتلي جبهة النصرة منه، وأن يبقى محايداً لا يدخله النظام أو المعارضة السورية.

ويقضي الإتفاق وفقاً للمصادر بأن تفتح أبواب المخيم لعودة أهله الذين إضطروا إلى مغادرته وذلك على قاعدة أن المخيم جزء من سوريا، وليس خارجاً عن سلطة الدولة السورية، ولكن، وبسبب الظروف القائمة، لن يدخله الجيش ولا مقاتلو المعارضة.

وفيما يتعلق بالمسلحين الفلسطينيين، ينص الاتفاق، وفقاً للمصادر على أن يبقوا في المخيم، وأن يسلموا أسلحتهم للفصائل الفلسطينية، وأن يمنعوا من مغادرة المخيم، ويبقوا فيه إلى أن يتم تسوية أوضاعهم لاحقاً.

وينص الاتفاق أيضاً على تشكيل لجنة من الفصائل والأهالي لإدارة المخيم.

وتقول المصادر إن الفصائل الفلسطينية، بما فيها “حماس”، تأمل في نجاح تطبيق الاتفاق، بما يحيد المخيم، ويفتح الباب أمام تعميم التجربة على بقية المخيمات الفلسطينية المستهدفة.

وتشير المصادر إلى أن التحسن الكبير في علاقة “حماس” مع طهران تم في ظل الضغوط التي تواجهها الحركة بعد عزل الرئيس المصري محمد مرسي النتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث