إيران والمغرب تستأنفان العلاقات الدبلوماسية

إيران والمغرب تستأنفان العلاقات الدبلوماسية

طهران – قالت وسائل الإعلام الإيرانية الخميس إن إيران ترغب في إعادة العلاقات الدبلوماسية مع المغرب التي قطعت من قبل الرباط في 2009 بسبب انتقادات إيرانية لدعم المغرب لمملكة البحرين.

وبحسب وسائل الإعلام، قال حسين امي-عبد اللهيان مساعد وزير الخارجية المكلف الدول العربية انه أثناء “محادثة هاتفية حديثة” بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره المغربي صلاح الدين مزوار “أكد الجانبان ضرورة إعادة العلاقات الدبلوماسية”.

وأضاف أن “سفارتي البلدين ستفتحان أبوابهما مجددا قريبا”.

واعتبر حضور ممثل إيراني الاجتماع الأخير في مراكش للجنة القدس التي أنشأها المغرب في 1975 للحفاظ على هوية القدس، مؤشرا على تحسن العلاقات بين البلدين.

وقطع المغرب علاقاته الدبلوماسية مع إيران في آذار/مارس 2009 بهدف الاحتجاج على “عبارات غير مناسبة” لإيران بشأن دعم الرباط للمنامة.

ووصف مسؤول إيراني كبير قبل ذلك البحرين المملكة ذات الأغلبية الشيعية التي تحكمها أسرة سنية، ب “المحافظة الإيرانية الرابعة عشرة”.

ونددت الخارجية المغربية في آذار/مارس 2013 ب”نشاطات ثابتة للسلطات الإيرانية وبخاصة من طرف البعثة الدبلوماسية بالرباط تستهدف الإساءة للمقومات الدينية الجوهرية للمملكة والمس بالهوية الراسخة للشعب المغربي ووحدة عقيدته ومذهبه السني المالكي”، مضيفة أن “هذه الأعمال تعد تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية للمملكة وتعارض قواعد وأخلاقيات العمل الدبلوماسي”.

ورفضت إيران هذه الاتهامات بالتدخل وقالت إن قرار المغرب فاجأها بعد أن أكدت أنها تحترم سيادة البحرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث