هل فعلا فشلت السياسة الأمريكية في سوريا؟

هل فعلا فشلت السياسة الأمريكية في سوريا؟

واشنطن ـ تواجه الولايات المتحدة احتمالات متزايدة بفشل سياستها حول سوريا ، ولهذا السبب قامت إدارة أوباما بمناقشة خيارات جديدة لمعالجة الحرب الأهلية المستمرة منذ ثلاث سنوات ، والتي تزعزع الاستقرار في الشرق الأوسط.

وحذر بعض كبار المسؤولين في البنتاغون والاستخبارات من أن عدم سيطرة الحكومة السورية على البلاد يهدد مصالح الأمن القومي الأمريكي، وأن الوضع في سوريا يسير في الاتجاه الخاطئ بسبب سيطرة تنظيم القاعدة على أجزاء واسعة من البلاد .

ويقول بعض المحللين لكريستيان ساينس مونيتر إن تهديدات تنظيم القاعدة وصلت إلى حد يجب فيه استخدام القوة العسكرية ، وإن هناك تلميحات من مسؤولي الإدارة تشير إلى أن الرئيس أوباما وكبار مساعديه اعترفوا بأن سياستهم حول سوريا فشلت، ويستعدون لإجراءات “فعالة” للتأثير على نتائج الحرب الأهلية السورية.

وبدأ الاهتمام بسياسة أوباما في سوريا عندما صرح اثنان من الصقور البارزين في مجلس الشيوخ – الجمهوريين جون ماكين من أريزونا ويندسي غراهام من ساوث كارولينا – إن وزير الخارجية جون كيري قد اعترف لأكثر من مرة لأعضاء من الكونغرس وراء الأبواب المغلقة إن سياسة الإدارة الأمريكية في سوريا فشلت.

وقال السناتور غراهام للصحفيين بعد اجتماع كيري مع المشرعين على هامش مؤتمر الأمن في ميونيخ “اعترف كيري بأننا وصلنا في الإدارة الأمريكية إلى حد لا بد فيه من تغيير إستراتيجيتنا”.

ولم يعلق كيري على هذه التصريحات، ولكن جين بساكي المتحدثة باسمه قالت : “نحن مستمرون في دراسة ما يمكننا القيام به في سوريا، ولكن هذا ليس تغييرا في الإستراتيجية”.

وقالت بساكي إن أحد التطورات التي دفعت كيري لإعادة تقييم موقفه حول سوريا هو “تلكؤ” نظام الأسد بتسليم الشحنات المتبقية من الأسلحة الكيماوية السورية.

وكان هناك تباين حول تصريحات كيري في ميونيخ ، فقد قال أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين الذين حضروا الاجتماع إنهم لم يسمعوا كيري يتحدث عن “فشل” سياسة أوباما في سوريا ، أو عن “مساعدات عسكرية جديدة” لمسلحي المعارضة , وقال بعض المراقبين إن هذا التباين يعكس خلافات داخل الإدارة الأمريكية.

وبغض النظر عن تصريحات كيري في مؤتمر ميونخ ، فإن الإدارة الأمريكية تبحث بشكل واضح عن سبل لمعالجة المخاوف من أن يزداد الوضع سوءا مع استمرار الحرب الأهلية في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث