إيران: تصريحات أوباما وكيري تهدد بعرقلة الدبلوماسية

إيران: تصريحات أوباما وكيري تهدد بعرقلة الدبلوماسية
المصدر: إرم – (خاص)

قال علي رضا ميريوسفي، الملحق الإعلامي للبعثة الإيرانية في الأمم المتحدة، في مقال نشرته صحيفة “كريستيان ساينس مونيتور” إن الرئيس الإيراني الجديد أولى اهتماما خاصا بانتقاء المفردات في خلق السلام والهدوء في المنطقة، وأطلق مبادرة “العالم ضد العنف والتطرف” التي وافقت عليها الجمعية العامة للأمم المتحدة بالإجماع، بما في ذلك الولايات المتحدة.

وكان الرئيس أوباما قد ألمح إلى توافر “كل الخيارات” في التعامل مع البرنامج النووي الإيراني على الرغم من حماسه المُعلن للخيار الدبلوماسي، فيما هدد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في مقابلة له أخيرا مع قناة العربية بعمل عسكري ضد إيران إذا فشلت المفاوضات الحالية.

وفي المقابل كان الرئيس حسن روحاني قد أعلن خطاب تنصيبه في آغسطس/ آب الماضي، أن الطريقة المثلى في التعامل مع إيران للحفاظ على الزخم الدبلوماسي هي من خلال الحفاظ على الاحترام المتبادل واستخدام “لغة مهذبة” والامتناع عن استخدام “التهديدات بالحرب والعقوبات”.

وأضاف ميريوسفي في مقاله أن روحاني في منتدى “دافوس” الأخير أعرب عن حرص إيران لتحسين العلاقات مع جميع البلدان، وإن إيران نفذت بأمانة التزاماتها بموجب اتفاق جنيف، وهي جاهزة للجولة القادمة من المفاوضات في المستقبل القريب.

وجاء أيضاً في مقال ميريوسفي: “لذا فمن المتوقع من الآخرين الرد بالمثل واستخدام المفردات المناسبة جنبا إلى جنب مع روح المفاوضات الجارية، ولكن للأسف فإن الاستخدام المتكرر للتهديد بالحرب في الخطاب الأمريكي الرسمي سيكون له عواقب سلبية طويلة الأجل”.

وفي سياق متصل قال ميريوسفي: “ومن الأمثلة على ذلك سوء استخدام للولايات المتحدة لمصطلح “الحرب الاستباقية” الذي أدى إلى الغزو الكارثي للعراق عام 2003، بالإضافة إلى أن فشل الولايات المتحدة في إعادة النظر في تفسيرها لهذا المفهوم الخطير، هي قضية تستحق اهتماما جديا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث