قوات الاحتلال تهدم قرية “العودة” في الأغوار

قوات الاحتلال تهدم قرية “العودة” في الأغوار

رام الله – اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد منتصف الليلة الماضية، “قرية العودة” في منطقة الأغوار التي أنشأها عدد من ناشطي المقاومة الشعبية السبت، وطردتهم، واحتجزت ستة منهم.

وقال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب خالد منصور لـ”ارم”، إنّ عدداً من الجيبات العسكرية داهمت المنطقة وهدمت الخيمة المقامة هناك، وطردت النشطاء والمتضامنين منها، واعتقلت ستة منهم لعدة ساعات.

وأضاف أنّ أكثر من 20 ناشطا قرروا قضاء ليلتهم في ” قرية العودة” قبل أن تداهم قوات الاحتلال في الساعات الاولى من فجر اليوم المكان، وتطردهم وتهدم الخيمة التي تم نصبها في المكان، مؤكداً أنّ الخطوة كانت رمزية وهدفها توجيه رسائل سياسية الى جميع الأطراف.

وأكد أنّ رمزية القرية يكمن في اسمها ومكانها وتحمل دلالات ورسائل عدة أبرزها لحكومة الاحتلال أنّ الفلسطينيين لن يقبلوا بضم الأغوار والتنازل عنه، ولن يرضوا سوى بنهر الأردن حدوداً مع الأردن من الجهة الشرقية.

وأكد منصور وهو أحد القائمين على تنظيم بناء قرية “العودة” أنّ رسالة المشاركين بهذه الفعالية “أنّ الفلسطينيين سيبقون على الأرض رغم سياسة التطهير العرقي والتهجير، وأنّ المقاومة الشعبية ستتعاظم إذا لم تتضمن خريطة “اتفاق الإطار” انسحاب جيش الاحتلال من المناطق الفلسطينية، وضمان السيادة الوطنية على الحدود، والقدس عاصمة للدولة الفلسطينية”.

وأضاف أنّ هذه الخطوة هي للفت نظر القيادة الفلسطينية إلى أنّ هناك خيارات كثيرة غير المفاوضات يمكن العمل من خلالها عبر دعم المقاومة الشعبية، وتعزيز المقاطعة الدولية والمحلية لإسرائيل، والتوجه إلى مؤسسات الامم المتحدة.

ودعا منصور جميع الفصائل والأحزاب الفلسطينية إلى المساهمة وزيادة نشاطها في المقاومة الشعبية بما فيهم حماس وبناء مئات القرى الفلسطينية الجديدة على تخوم المستوطنات في الأراضي المهددة بالمصادرة لإرباك جيش الاحتلال وإرهاقه وزيادة الضغوط الدولية عليه.

من جهة ثانية، استمر النشطاء في قرية عين حجلة لليوم الرابع تواجدهم في القرية، التي أقاموها يوم الجمعة الماضي في الأغوار.

وقال النائب الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية أنّ النشطاء أمضوا الليلة الثالثة ودخلوا يومهم الرابع في قرية عين حجلة.

ودعا النائب مصطفى البرغوثي الفلسطينيون إلى التوافد للقرية والانضمام إلى النشطاء فيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث