الناتو يعلن استعداده لتدمير أسلحة الكيماوي السوري

الناتو يعلن استعداده لتدمير أسلحة الكيماوي السوري

دمشق- قال القائد الأعلى لقوات الناتو في أوروبا، الجنرال فيليب بريدلوف، إن بعض دول الحلف والمجموعة الدولية أعلنت عن استعدادها لتدمير الأسلحة الكيماوية السورية، داعياً النظام السوري إلى الالتزام بالمواعيد المحددة لنقل الأسلحة.

وبحسب بريدلوف فإن مجموعة من الدول، ومنها بعض الدول أعضاء الناتو والولايات المتحدة، أعلنت عن استعدادها تدمير الأسلحة الكيماوية السورية ونحن نمتلك القدرات التقنية لإتلافها وفق ضوابط محددة”.

وأضاف المتحدث بقوله “ندعو سوريا إلى احترام المواعيد المحددة لنقل الأسلحة الكيماوية حتى يتم تدميرها. وكلما تم سريعا نقلُ هذه الأسلحة خارج بلد يشهد حربا أهلية، كانت المخاطر أقل”.

ودعا الجنرال بريدلوف إلى الإسراع بنقل الأسلحة الكيماوية خارج سوريا في نطاق شروط السلامة والشفافية.

ودافعت موسكو الجمعة عن دمشق، واعتبرت أن الموعد المحدد لتدمير الترسانة الكيماوية السورية بموجب اتفاق دولي، وهو 30 يونيو، لا يزال “واقعيا جدا” رغم بعض التأخير.

وألقى ميخائيل يوليانوف، رئيس إدارة الأمن ونزع السلاح في وزارة الخارجية الروسية، بالمسؤولية عن التأخير على مسائل أمنية على الطريق المؤدي إلى ميناء اللاذقية وعدم كفاية الدعم الفني من المجتمع الدولي.

بينما اتهمت الولايات المتحدة سوريا، الخميس الماضي، بالتلكؤ في تسليم أسلحتها الكيماوية، لكنها قالت إنه ما زال من الممكن لسوريا أن تفي بالتزامها بنقل تلك الأسلحة إلى خارج البلاد.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، جين ساكي، إن التهديد بالقوة العسكرية ضد سوريا لم يستبعد مطلقاً، لكن الولايات المتحدة تفضل مواصلة الجهود الدبلوماسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث