تركيا تستمر في منع “أوجلان” من لقاء محاميه

تركيا تستمر في منع “أوجلان” من لقاء محاميه
المصدر: اسطنبول- (خاص) من مهند الحميدي

تستمر السلطات التركية في منع المحامين الموكلين للدفاع عن الزعيم الكردي المعتقل عبد الله أوجلان من زيارة موكلهم منذ 27 تموز/ يوليو 2011.

وكان آخر طلب قدمه المحامون لزيارة موكلهم القابع في محبسه منذ 14 عاماً في جزيرة “إمرالي” في بحر مرمره، الثلاثاء، بعد رفعهم استئنافاً لطلب الزيارة قوبل بالرفض.

ويعمل كل من المحامين مظلوم دينج، وريزان سارغا، وحسين بوك، وجنكيز يوركلي، على معاودة الكرة برفع طلب جديد للسلطات التركية.

وكانت قوات خاصة تركية ألقت القبض على أوجلان بالتعاون مع استخبارات دولية في كينيا العام 1999، وتصنف تركيا وحلفاؤها الغرب الحزب الذي يقاتل من أجل الحصول على حكم ذاتي للأكراد ومزيد من الحقوق لهم باعتبارهم أقلية، “منظمة إرهابية”.

ولا تقدم السلطات تبريرات واضحة لعدم السماح للمحامين بلقاء موكلهم، فتارة ترجع السبب إلى سوء الأحوال الجوية، وحينا إلى رفض أوجلان نفسه لقاء محاميه، أو بأن بعض المحامين، تم اعتقالهم أو توقيفهم في قضايا أخرى.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2012 صرح نائب رئيس الوزراء التركي، بولند أرينتش، أن وزارة العدل ستسمح بلقاء أوجلان بمحاميه إن طلب ذلك، ورأت الوزارة أحقيته في هذا اللقاء.

وكان محامو أوجلان تقدموا أواخر تموز/ يوليو 2013 بطلب إلى محكمة العاصمة التركية أنقرة لإعادة محاكمة موكلهم بموجب الإجراءات القانونية الجديدة، وبدء سريان تطبيق مجموعة من إصلاحات القانون الجزائي، التي تمهد الطريق لمحاكمة جديدة لجميع المحكوم عليهم الذين لم تتح لهم إمكانية إعادة محاكمتهم بموجب القانون القديم، إلا أن القضاء التركي رفض طلب إعادة المحاكمة.

يذكر أن نهج حزب العمال الكردستاني الداعي إلى المقاومة المسلحة شهد تغييراً بعد الرسالة التي وجهها أوجلان الرجل الأول في الحزب وصاحب القرار فيه في مارس/ آذار 2013، إذ دعا أنصاره إلى وقف إطلاق النار، وسحب العناصر المسلحة من البلاد، والالتزام بالنهج الجديد من المقاومة المدنية، في خطوة كبيرة نحو إنهاء الصراع بين الحزب وتركيا الذي استمر نحو 30 عاماً، وقتل فيه نحو 40 ألف شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث