الحكومة تسمح بخروج النساء والأطفال من حمص

المعارضة السورية: تعثر المحادثات المباشرة قبل المفاوضات السياسية

الحكومة تسمح بخروج النساء والأطفال من حمص

قال عضو بوفد المعارضة السورية إن المحادثات المباشرة بين طرفي الصراع في سوريا تعثرت الأحد بشأن تخفيف حدة الأزمة الإنسانية مما يعمق الشكوك بشأن المفاوضات السياسية الأشد تعقيدا والمقرر أن تأتي لاحقا.

وبحث طرفا الصراع السوري قضية المساعدات والافراج عن السجناء في محادثات الأحد لبناء قدر من الثقة قبل المفاوضات السياسية الصعبة لكن لا توجد علامة على تقدم مبكر يسعى إليه الوسيط الدولي الأخضر الإبراهيمي.

وقالت روسيا إحدى رعاة المحادثات إن أي اتفاق بشأن تخفيف الأزمة الإنسانية التي اوجدتها الحرب الأهلية السورية سيساعد في تحسين الأجواء التي تجرى فيها محادثات جنيف لكنها أقرت بأن هناك استقطاب في المواقف والوضع لا يزال خطيرا للغاية.

وعقب أول محادثات مباشرة بين الحكومة والمعارضة السبت التقى الطرفان مرة أخرى في حضور الإبراهيمي الأحد كما عقدا جلسة ثانية في وقت لاحق.

ومما يؤكد الصعوبة الكبيرة التي تواجه حتى تنفيذ الاتفاقات على الارض قالت وكالة تابعة للامم المتحدة تحاول تسليم مساعدات لحي محاصر في دمشق إن مسؤولي نقاط تفتيش حكومية اعاقوا عملها برغم تأكيدات الحكومة إنها ستسمح بعمليات التوزيع.

وفي جنيف قالت شخصيات من المعارضة إنها قدمت قائمة تضم 47 ألف معتقل تسعى للافراج عنهم بالإضافة الى 2500 إمرأة وطفل تقول إن الافراج عنهم يمثل أولوية.

وقال منذر اقبيق العضو بوفد المعارضة إن الحكومة وعدت بالرد على طلب بدخول المساعدات لوسط مدينة حمص الذي تسيطر عليه المعارضة والذي تحاصره قوات الرئيس بشار الاسد منذ 18 شهرا حيث تقول المعارضة إن 500 أسرة في حاجة ماسة للطعام والدواء.

وأضاف أن الوفد الحكومي قال إنه سيتعين عليه التشاور مع دمشق لاتخاذ القرار النهائي وانه سيعطي ردا في وقت لاحق الأحد. ووصف ذلك بأنه أسلوب مماطلة وأن وفد المعارضة لاحظ عدم الجدية من قبل وفد النظام.

غير أن الجانبين تنازعا حتى حول الحقائق الأساسية. فالتلفزيون السوري نقل عن مصدر حكومي قوله إن دمشق مستعدة للافراج عن أي معتقلين “لكن الائتلاف الذي يعرف بأنه المعارضة احجم عن تقديم طلب.”

وعبر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف عن أمله في أن تجرى المحادثات بطريقة عملية أكثر بعدما تبادل الجانبان الاتهامات الحادة خلال اليوم الافتتاحي للمؤتمر الأربعاء 22 يناير / كانون الثاني.

ودعا في مقابلة مع تلفزيون إن.تي.في إلى احراز تقدم بشأن المساعدات وفك الحصار عن المناطق المحاصرة وتبادل السجناء.

وقال في تعليقات نشرها موقع وزارة الخارجية على الإنترنت “كل هذا سيعزز الثقة ويؤثر على أجواء المحادثات في جنيف. ومن الصعب للغاية توقع اكثر من ذلك ..فالموقف بالغ الخطورة وهناك استقطاب في المواقف والمشاعر ملتهبة.”

وتواجه الجهود الانسانية في سوريا عوائق جراء القتال ومن قبل مقاتلين من الجانبين الذين يحاولون كثيرا عرقلة تسليم المساعدات للمناطق التي يسيطر عليها خصومهم.

ويعتزم الإبراهيمي التصدي الإثنين لما وصفه بالقضية الأساسية في المحادثات وهي تنفيذ اتفاق 2012 الذي دعا إلى تشكيل هيئة حكم انتقالية بالتوافق. وتقول المعارضة إن ذلك يعني أن على الأسد الرحيل وهو طلب ترفضه المعارضة.

ووصف الابراهيمي محادثات السبت بأنها بداية جيدة لكنه سلم أنه لم يحرز تقدم يذكر ورفض الوفد الحكومي استراتيجيته لمناقشة قضايا معينة بدلا من الصراع برمته.

وقال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي إنه لا سبيل إلى تخلي الأسد عن السلطة مضيفا أن من يعتقد ذلك فهو حالم.

وفي تعليقه على وصول المساعدات الإنسانية إلى حمص قال إن الحكومة السورية تعتبر كل المدن السورية متساوية ومهمة.

الإبراهيمي: الحكومة السورية سمحت بخروج النساء والأطفال من حمص

قال المبعوث الدولي والعربي المشترك إلى سوريا، الأخضر الإبراهيمي، الأحد إن الحكومة السورية أبلغته أنها ترحّب بخروج النساء والأطفال على الأقل من مدينة حمص المحاصرة.

وقال الإبراهيمي في مؤتمر صحافي في جنيف إن الحكومة السورية طلبت من المعارضة تقديم قوائم بالمحتجزين لدى الجماعات المسلحة المختلفة ووفد المعارضة وافق على ذلك.

وأضاف الأخضر الإبراهيمي “سأجتمع مع طرفي الصراع في سوريا صباح الإثنين لإجراء محادثات.

من جانبه، قال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الأحد إن الحكومة ستسمح للنساء والأطفال بمغادرة مدينة حمص المحاصرة على الفور إذا فتح مقاتلو المعارضة الطريق لهم.

وقال في مؤتمر صحفي بعد محادثات في جنيف مع المعارضة السورية “اؤكد لكم أنه إذا سمح الإرهابيون المسلحون في حمص للنساء والأطفال بمغادرة المدينة القديمة في حمص فسنسمح لهم بكل منفذ.. ليس ذلك فقط وانما سنمدهم بالمأوى والأدوية وكل ما يلزم.”

وأضاف “نحن مستعدون للسماح بأي مساعدة إنسانية للدخول إلى المدينة من خلال الاتفاقات والترتيبات مع الأمم المتحدة.”

وقال المقداد أيضا إن الصور التي نشرتها صحيفة غارديان البريطانية الأسبوع الماضي لجثث حوالي 11 الف شخص قيل إن قوات الحكومة عذبتهم أثناء الاحتجاز هي صور ملفقة “تماما”.

وكان عضو وفد المعارضة السورية في مفاوضات جنيف أحمد رمضان قال في وقت سابق إن “مفاوضي الحكومة والمعارضة سيجرون محادثات سياسية تمهيدية منفصلة مع الوسيط الدولي الأخضر الابراهيمي الأحد بعد توقف المحادثات الإنسانية”.

وقال رمضان إن “الوفد الحكومي لم يرد بعد على طلبات المعارضة بإطلاق سراح آلاف المعتقلين”، الذي احتجزوا أثناء الصراع المندلع منذ نحو ثلاث سنوات وبالسماح بمساعدة انسانية لمدينة حمص”، مشيراً إلى “اتفاق جنيف لعام 2012″، الذي يدعو لتشكيل حكومة انتقالية في سوريا.

وأضاف أنه “تقرر عقد جلستين تمهيديتين منفصلتين بعد الظهر (للإعداد) لمحادثات جنيف1 غداً”. وقال “ستكون الجلستان بشأن المفاوضات السياسية وجدول الأعمال لتنفيذ جنيف1 بكل بنوده كي يمكننا بدء المحادثات الإثنين.

هيغ: بريطانيا “تعد” خطة للاجئين السوريين

على صعيد متصل، قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إن حكومة بلاده “تعد” خطة للسماح لبعض اللاجئين السوريين للقدوم لبريطانيا.

وقال هيغ إن وزيرة الداخلية تيريزا ماي تدرس كيفة مساعدة “الأكثر عرضة للخطر” من المحاصرين في سوريا.

ولم يعلق هيغ عن الجماعات التي يعتزم مساعدتها، ولكنه قال إنه سيتم اعطاء المزيد من التفاصيل في الايام القادمة.

وقال هيغ أيضا إن بريطانيا “تتوخى الحيطة” لعودة إرهابيين محتملين إلى بريطانيا من سوريا.

وعند سؤاله عما إذا كان “الأكثر عرضة للخطر” تعني جماعات دينية معينة مثل المسيحيين، رفض هيغ التأكيد وقال “أنا بصدد الإعداد لذلك”.

النظام رداً على المعارضة: لدينا موقوفون لا معتقلون

من جانبه، رفع المبعوث الدولي والعربي المشترك إلى سوريا، الأخضر الإبراهيمي، في وقت سابق الأحد جلسة المفاوضات الأولى بين وفد الائتلاف السوري المعارض والنظام السوري.

وبحسب مصادر رسمية من مصادر من كلا الوفدين فإن الائتلاف قدم لائحة بأسماء آلاف المعتقلين، ولكن وفد النظام السوري رد بأنه لا يوجد لديه معتقلون وإنما موقوفون.

وأضافت المصادر أن الفرق بين المعتقل والموقوف بالمعنى القانوني يتلخص بأحقية أن يكون لدى النظام موقوفون.

وكان من المفروض أن تكون الجلسة الأولى الأحد في مؤتمر “جنيف 2” لمناقشة ملف المعتقلين.

وعن الجلسة الثانية، فإنه من المفروض أن تكون عن إدخال المساعدات لحمص وفك الحصار عنها، وحول ما حدث من نقاشات حول هذا الأمر قالت المصادر، إن وفد النظام السوري قال رداً على المطالبة برفع الحصار عن حمص: إن هذا الموضوع بسيط ولا يحتاج إلى القدوم إلى “جنيف 2”.

وأضافت المصادر أن وفد النظام يعتبر أن السلة الإنسانية سلة متكاملة، بمعنى أنه يشترط لرفع الحصار عن بعض أحياء حمص المحاصرة رفع الحصار الذي تفرضه المعارضة على بعض الأحياء مثل نبل والزهراء. ومما رشح عن الاجتماعات أيضاً، ما صدر عن بعض أعضاء وفد النظام السوري حول التأكيد على أن مسألة البحث في انتقال السلطة هو أمر من المبكر الحديث عنه، ولكن يمكن بحث حل سياسي وعملية سياسية وليس انتقالاً سياسياً.

المعارضة تطالب بالإفراج عن معتقل لينضم لمفاوضات جنيف

طالب وفد المعارضة السورية في جنيف2 خلال الجلسة المشتركة مع وفد النظام في حضور الوسيط الدولي الأخضر الإبراهيمي الأحد، بالإفراج عن الدكتور عبدالعزيز الخير – القيادي في المعارضة المقبولة من النظام المعتقل في دمشق – لينضم إلى وفد المعارضة المفاوض.

وقال عضو وفد المعارضة التفاوضي، عبيدة نحاس، للصحافيين بعد انتهاء الجلسة الصباحية “طالبنا بالإفراج فوراً عن الدكتور عبد العزيز الخير عضو وفد المعارضة المفاوض لينضم إلى الوفد في جنيف”.

والخير عضو بارز في هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي، وهي هيئة معارضة تتخذ من دمشق مقراً لها ومقبولة من النظام.

وتحتجز السلطات السورية منذ سبتمبر 2012 الخير الذي أوقف مع شخصين كانا برفقته، بعيد خروجه من مطار دمشق عائداً من زيارة إلى الصين. ولم يعرف عنه شيء منذ ذلك الحين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث