عباس: لا تمديد للمفاوضات مع الجانب الإسرائيلي

عباس: لا تمديد للمفاوضات مع الجانب الإسرائيلي
المصدر: رام الله- (خاص) من محمود الفروخ

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي محددة بمدة زمنية هي 9 أشهر، ولا يوجد حديث عن تمديد فترة المفاوضات وإنما التركيز خلال الفترة المقبلة المتبقية من عمر المفاوضات سينصب على تحقيق تقدم.

وأضاف الرئيس عباس خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروماني ترايان باسيسكو، في مقر الرئاسة برام الله، الثلاثاء، أن الجانب الفلسطيني مصر على مواصلة الجهود حتى تحقيق السلام، وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

وأوضح عباس أن “الجانب الفلسطيني اتفق على مفاوضات تستمر لتسعة أشهر، ولدينا من الوقت 6 أشهر وقمنا بعدد كبير من جولات المفاوضات، بشكل ثلاثي أو بشكل مباشر مع الجانب الأمريكي، وناقشنا القضايا الأساسية، ولا يوجد حديث عن التمديد، وهناك حديث عن التركيز خلال المدة الباقية، وعلينا التركيز في الوقت الباقي وليس علينا التفكير بالتمديد، علما أنه لم يبحث معنا التمديد”.

من جانبه قال باسيسكو، بحثنا أيضا مفاوضات السلام، وأكدنا للرئيس عباس أننا ندعم مبادرة كيري للسلام، وأننا نعرف الصعوبات التي تواجهها المفاوضات سواء الأراضي، والحدود، واللاجئين، او الاعتراف المتبادل، والقدس، كلها أمور في غاية الدقة والحساسية.

وتابع محمود عباس إن وجهة نظرنا هي أن يكون هناك حلا وسطا، دولتان تعيشان بأمن وسلام جنبا إلى جنب، فمن السهل أن تبقى متمسكا بالتاريخ إذا أردت عدم الوصول إلى حل، فالحقائق التاريخية يجب أن تبقى في الكتب، ولكن يجب أن نسعى إلى السلام، فمثلا أوروبا كل تاريخها حروب، ولكن الحل الذي ضمن السلام، هو الحل الوسط والتفاوض على المستقبل، كما حدث مع فرنسا والمانيا، وهذا ما انتج الاتحاد الأوروبي الذي ضمن السلام بعد تنازل كل دولة عن جزء من سيادتها، وقال بالتأكيد لا يمكن الوصول إلى حل وسط إلا بضمان أمن الدولتين، فإسرائيل تريد الأمن وبالنسبة لفلسطين أيضا الأمن جوهري، وهذه الفرصة في ظل الأوضاع الراهنة في المنطقة يجب استثمارها. وفي رده على سؤال، عن الموقف الروماني من استمرار الاستيطان، الذي يشكل الخطر الحقيقي للسلام؟؟، قال باسيسكو: طالما هناك مفاوضات جارية، فإن رومانيا لا تعبر عن موقف علني عن أي مشاكل، ولن أعطي جوابا حاسما، لكن في كل مشاكل الأرض يجب التوصل إلى حل وسط، ولا ندعم أي حل راديكالي يعيق السلام ولكن ندعم الحلول الحكيمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث