روسيا توافق مُكرهة على غياب إيران عن جنيف 2

وزير الخارجية الروسي يرى في سحب الدعوة من طهران تأثيراً على سمعة الأمم المتحدة

روسيا توافق مُكرهة على غياب إيران عن جنيف 2

موسكو – قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الثلاثاء إن سحب بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة دعوته لإيران لحضور محادثات السلام السورية خطأ إلا أنه أضاف أنه لا يعتبره كارثة.

وأضاف في مؤتمر صحفي في موسكو “بالطبع هذا خطأ… لكنه ليس كارثة”.

وتحدث لافروف أن عدم وجود إيران في مؤتمر السلام يثير التساؤلات لأن وزير الخارجية الأمريكية جون كيري اعترف بدورها المهم في تسوية الأزمة السورية، وقال “سحب الدعوة من إيران لا يساهم في تعزيز سمعة الأمم المتحدة”.

واستغرب وزير الخارجية الروسي طرح الشروط المسبقة لعقد جنيف 2، قائلاً “طرح شرط مسبق بقبول تغيير النظام السوري قبل المشاركة في جنيف 2 غير صائب”.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت الأمم المتحدة، أن إيران لن تشارك بالمؤتمر الرامي لإنهاء النزاع في سوريا المزمع عقده في 22 يناير/كانون الثاني الجاري، ما دفع الائتلاف السوري المعارض إلى التراجع عن قراره بمقاطعة المباحثات.

وكشف المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، مارتن نسيركي، في مؤتمر صحفي أن إيران قررت أن تكون خارج مؤتمر جنيف 2، وذلك بعد أن أعربت عن رفضها دعم عملية انتقالية في سوريا.

وقال نسيركي إن بان كي مون “قرر أن يعقد اجتماع اليوم الواحد في مونترو (سويسرا) من دون مشاركة إيران”، مبررا هذا القرار برفض طهران دعم تأليف حكومة انتقالية وفقا لبيان “جنيف1”.

وبعد أن حسمت الأمم المتحدة الجدل الذي أثارته دعوة إيران الداعم الأساسي للرئيس السوري بشار الأسد، رحب الائتلاف السوري بهذه الخطوة معلنا مشاركته في المؤتمر “الهادف لتحقيق الانتقال السياسي” في سوريا.

وأضاف في بيان “يرحب الائتلاف الوطني السوري بقرار السيد الأمين العام للأمم المتحدة بسحب الدعوة المرسلة لإيران كونها لم تستوف شروط المشاركة في هذا المؤتمر”.

وكانت دعوة إيران للمشاركة في المباحثات أثارت غضب الائتلاف الذي أعلن على أثرها تعليق مشاركته في المؤتمر، كما رهنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا مشاركة طهران بقبول شروط “جنيف 1”.

وكان سفير إيران في الأمم المتحدة أكد أن طهران لن تشارك في المؤتمر المزمع عقده الأربعاء المقبل في سويسرا في حال طلب منها قبول المقررات التي انتهى إليها مؤتمر جنيف في 2012.

جدير بالذكر أن بيان “جنيف1” الذي اتفق عليه في يونيو 2012 بعد مباحثات بين روسيا والولايات المتحدة بغياب الحكومة السورية والمعارضة ينص على تشكيل حكومة انتقالية تتمتع بكافة السلطات التنفيذية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث