السودان وإريتريا يتفقان على فتح الحدود وإنشاء طريق بري

السودان وإريتريا يتفقان على فتح الحدود وإنشاء طريق بري
المصدر: الخرطوم – (خاص) من ناجي موسى

دولتا السودان وإريتريا توافقان على فتح الحدود وإنشاء نقاط عبور للبضائع والركاب بين البلدين، وإنشاء طريق بري يربط بين البلدين وتجارة المواد البترولية والربط الكهربائي.

وعاد الرئيس السوداني، المشير عمر البشير، إلى البلاد السبت بعد زيارة رسمية لمدة ثلاث أيام لدولة اريتريا بدعوة من نظيره الاريتري، أسياس أفورقي.

وأدلى وزير الخارجية، علي كرتي الذي رافقه في الزيارة، بتصريحات صحفية بمطار الخرطوم قال فيها: إن “الزيارة تناولت موضوعات التعاون بين البلدين وفي مقدمتها الملف الاقتصادي، وفتح الحدود باعتبارها نقاط عبور للبضائع والركاب بين البلدين”.

وأضاف كرتي أن الزيارة تطرقت إلى ملفات التعليم والصحة وأن الجانبين ناقشا دراسة لمد الطرق مشيراً إلى الشروع في مراجعة طريق داخل اريتريا التزم به الجانب الاريتري يقرب المسافة 150 كم، بينما التزم الجانب السوداني بإكمال توصيل الخط الناقل للكهرباء إلى الحدود، مؤكداً أن التنفيذ سيبدأ قريباً بعد اكتمال الدراسات المتعلقة بالمسألة.

وكشف وزير الخارجية عن تحديد الجهات الاريترية المعنية بتنفيذ دراسة تتعلق بتجارة المواد البترولية بالتعاون مع الجهات المختصة في وزارة البترول، أما فيما يتعلق بالوضع الأمني بين البلدين، أكد كرتي بأن “الصفحة طويت تماماً”.

وفيما يتعلق بالقتال الدئر في دولة جنوب السودان، قال علي كرتي: “إن البلدين تناولا ما يجري في الجنوب باعتبار اريتريا كانت مضيفة للحركات المكونة لدولة جنوب السودان حالياً”، لافتاً إلى اهتمامها بالقضية.

وأكد أن “تناول القضية كان جاداً ومخلصاً بإرادة مشتركة لمساعدة الطرفين للوصول إلى حلول مشتركة”، مشيراً إلى أن السودان يعول كثيراً على استقرار الجنوب لما يترتب عليه من استقرار للأوضاع الأمنية والتجارية والاقتصادية.

يذكر أن العلاقات السودانية الإريترية تميزت بالاضطراب منذ تسعينات القرن الماضي، إذ استضافت أسمرا (عاصمة اريتريا) ودعمت كل فصائل المعارضة المسلحة ضد نظام الرئيس البشير، بينما كان السودان يستضيف حركات المعارضة الأريترية ضد نظام حكم الرئيس أسياس أفورقي، خصوصا الإسلامية منها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث