إصابة طفلين في مظاهرة لأكراد ضد الحكومة التركية

إصابة طفلين في مظاهرة لأكراد ضد الحكومة التركية
المصدر: اسطنبول- (خاص) من مهند الحميدي

جرح طفلان شاركا في مظاهرة نظمها ناشطون أكراد، الأربعاء، جنوب شرق تركيا احتجاجا على عدم ملاحقة الحكومة التركية للمسؤولين عن القصف الجوي الخاطئ الذي أودى بحياة عشرات المدنيين الأكراد منذ أكثر من عامين.

وكانت مقاتلات حربية تركية قصفت مدنيين أكراد في قرية اولوديري (روبسكي باللغة الكردية) التابع لولاية “شرناخ” على الحدود التركية مع العراق، ما تسبب بمصرع 34 من الأكراد في 28 كانون الأول/ ديسمبر 2011.

وتطالب أحزاب كردية ونشطاء أكراد الحكومة التركية بالكشف عن مرتكبي المجزرة.

وخرج عشرات الأكراد من مركز قرية روبسكي بمظاهرة اتجهت إلى الطريق المؤدي إلى الحدود العراقية، إلا أن جنودا أتراك اعترضوا المظاهرة ولم يسمحوا للناشطين بالمرور، ما أدى إلى وقوع اشتباكات أسفرت عن جرح طفلين من المشاركين.

وكانت وسائل إعلام كردية اتهمت في وقت سابق المخابرات التركية بتقديمها معلومات خاطئة لقوات الجيش المرابطة جنوب شرق البلاد، تفيد أن أعضاء من حزب العمال الكردستاني المعارض سيدخلون تركيا عن طريق شمال العراق وينظمون هجمات.

ويرى ناشطون أكراد أن مسؤولين رفيعين في الحكومة التركية وقيادة الجيش، بمن فيهم رئيس الأركان العامة وافقوا على الضربات.

وكان اتحاد ستار المقرب من حزب العمال الكردستاني أصدر مؤخرا بيانا جاء فيه: أن “حكومة اردوغان بسكوتها عن منفذي المجزرة تعطي شرعية لقتل وإبادة الشعب الكردي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث