أوجلان يؤكد التزام تنظيمه بالعملية السلمية وتغيير نهجه

أوجلان يؤكد التزام تنظيمه بالعملية السلمية وتغيير نهجه

إرم- (خاص)

أرسل الزعيم الكردي المعتقل لدى تركيا منذ 14 عاماً عبد الله أوجلان رسالة لأنصاره، السبت، أكد فيها تمسّكه بعملية السلام مع الحكومة التركية.

وقال زعيم حزب العمال الكردستاني إن “الأحداث الأخيرة أظهرت ضرورة إتمام عملية السلام في تركيا في أسرع وقت ممكن، إذ أن عدم بناء دولة ديموقراطية كاملة، سيزيد من سرعة المؤامرات التي يحيكها أعداء الديموقراطية، في الداخل والخارج، الذين يرغبون في إشعال الحروب”.

وأضاف في الرسالة – التي نقلها الوفد البرلماني الذي زاره في محبسه في جزيرة “إمرالي” في بحر مرمرة- “لقد عانت البلاد خلال قرنين من الانقلابات العسكرية، والعملية السلمية التي طوّرناها هي ضد الانقلابات العسكرية، وتهدف لإنشاء مجتمع ديموقراطي”.

وذكر أوجلان الذي يقضي حكماً بالسجن مدى الحياة إن “هناك من يريدون إحراق البلاد بنيران الانقلابات العسكرية مرة أخرى، ونحن لن نقوم بتزويد هؤلاء بالوقود”.

وتأتي رسالة أوجلان – الرجل الأول في حزب العمال الكردستاني وصاحب القرار- لتؤكد التزام تنظيمه بالعملية السلمية وتغيير نهجه من المقاومة المسلحة، إلى المقاومة المدنية، في محاولة لإنهاء الصراع الدامي بين الحزب وتركيا الذي استمر نحو 30 عاماً، وقتل فيه نحو 40 ألف شخص.

وكانت قوّات خاصّة تركية ألقت القبض على أوجلان بالتعاون مع استخبارات دولية في كينيا العام 1999، وتصنّف تركيا وحلفاؤها الغربيون الحزب -الذي يقاتل من أجل الحصول على حكم ذاتي للأكراد ومزيد من الحقوق لهم باعتبارهم أقلية- “منظمةً إرهابية”.

يُذكر أن أردوغان أعلن في 30 أيلول/سبتمبر 2013 عن مجموعة إصلاحات متعلقة بمنح حقوق جديدة للأكراد؛ منها تدريس لغتهم في مدارس خاصة، وإعادة الأسماء الكردية لبعض المدن بعد أن تم استبدالها بأسماء تركية منذ عقود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث