كتيبة من متمردي جنوب السودان تسلم نفسها لقوات الشمال

كتيبة من متمردي جنوب السودان تسلم نفسها لقوات الشمال
المصدر: الخرطوم - (خاص) من ناجي موسى
أعلن المتحدث الرسمي باسم جيش جنوب السودان، فيليب اقوير، سيطرة القوات الحكومية على مدينة بانتيو عاصمة ولاية الوحدة من قبل المتمردين بزعامة نائب الرئيس السابق رياك مشار، متحدثا عن استسلام عدد من جنود التمرد إلى القوات السودانية، مؤكداً عدم وجود أي تنسيق عسكري مع الخرطوم.
ومن جهتها أكد السودان السبت، أن كتيبة مقاتلة تابعة للتمرد في جنوب السودان، سلمت نفسها للسلطات بكامل عتادها، وذلك بعد عبروها إلى داخل الحدود السودانية قرب مدينة هجليج المنتجة للنفط، دون أي أعمال عدائية، بحسب ما أدلى به حاكم غرب كردفان للإذاعة السودانية، قائلاً: إن “الكتيبة المذكورة لم تتورط في أي أعمال عنف”.

وقال إن جيش الشمال جرد الكتيبة من كامل أسلحتها، وأن السلطات لم تقرر بشأنها بعد، وبدأت تتعامل مع أفراد الكتيبة باعتبارهم مواطنين من أبناء قبيلة النوير يطلبون الحماية، وذلك بحسب توجيهات الخرطوم.

وفي المقابل، قال زعيم التمرد، ريك مشار ،إن قواته انسحبت لإعادة تنظيم صفوفها، مشدداً على مواصلة وفده عملية التفاوض، مشترطاً إطلاق سراح المعتقلين تزامنا مع وقف إطلاق النار.

وقال المتحدث الرسمي باسم جيش جنوب السودان، إن قواته تمكنت من هزيمة قوات التمرد بعد ساعتين من الاشتباكات حول مدينة بانتيو عاصمة ولاية الوحدة الغنية بالنفط، موضحاً: “سيطرت قواتنا بشكل كامل على مدينة بانتيو في الساعة الثانية والنصف بالتوقيت المحلي لجنوب السودان”.

ونفى اقوير بشدة وجود أي تنسيق مع الجيش السوداني أو أي قوات أجنبية في الحرب التي تخوضها قواته ضد المتمردين.

وفي موازاة ذلك، أكد زعيم التمرد؛ نائب رئيس جنوب السودان السابق رياك مشار لوسائل إعلام دولية أن انسحاب قواته من مدينة بانتيو مرحلي، وأقر بدخول جيش جنوب السودان الحكومي إلى المدينة بعد انسحاب قواته منها.

وأضاف مشار أن التوازن العسكري سيتغير على الأرض في وقت قريب جدا، وقال: “نحن ذاهبون إلى جوبا وهدفنا ليس مدن الولايات وإنما عاصمة البلاد لأنها مركز السلطة”. مؤكداً أن هناك اتصالات أجرتها جهات دولية وإقليمية معه، أمس الجمعة، حول مواصلة التفاوض.

واتهم زعيم التمرد الوساطة والمجتمع الدولي بـ”الفشل” في الضغط على الرئيس سلفا كير للإفراج عن المعتقلين لتجري عملية وقف إطلاق النار، موضحاً أن “مواقف المجتمع الدولي غير منطقية؛ لأن عملية وقف إطلاق النار تعني الدخول في أجندة سياسية، والمعتقلون في جوبا هم المعنيون بالقضايا السياسية”.

يشار إلى أن مشار كان قد رفض الأربعاء مقترحاً للرئيس سلفا كير تقدم به لوسطاء دول الـ”إيقاد”، بنقل محادثات السلام إلى مقر الأمم المتحدة في جوبا ليمكِّن المحتجزين من حضور المفاوضات خلال النهار والعودة للحجز في المساء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث