تعاون أوروبي ياباني تجاري لمواجهة “الحمائية الأمريكية”

تعاون أوروبي ياباني تجاري لمواجهة “الحمائية الأمريكية”
المصدر: وكالات- إرم نيوز

يعقد رئيس وزراء اليابان شينزو آبي اجتماعًا الثلاثاء، في بروكسل مع رئيسي المفوضية الأوروبية والمجلس الأوروبي جان كلود يونكر ودونالد توسك للبحث في إبرام اتفاق تجاري طموح في 2017 في مواجهة “الحمائية” الأمريكية في عهد الرئيس دونالد ترامب.

ويشير مصطلح “الحمائية” إلى فرض الحكومة رسومًا جمركية أو نظام الحصص على الواردات بقصد حماية المنتجات المحليّة من المنافسة العالمية.

وقال مصدر أوروبي إن آبي والمسؤولين الأوروبيين سيقومون خلال الاجتماع “بإعادة تأكيد سياسي بأعلى مستوى” على هذه المفاوضات التي “بات إنجازها وشيكًا”.

وصرح يونكر محذرًا “سننتهز هذه الفرصة لنوضح للعالم أجمع أننا نبقى قارة للتبادل الحر والتجارة المنظمة على أسس” محددة.

ويتناقض هذا التشديد على تجارة “حرة ومفتوحة” مع سياسة دونالد ترامب وإدارته المعادية للتعددية التي تمثلها منظمة التجارة العالمية.

وقال مصدر أوروبي قريب من المحادثات “في الأوضاع السياسية الحالية وخصوصًا مع انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادئ تلقينا تأكيدًا بأن هذا الاتفاق يشكل أولوية للحكومة اليابانية”.

والاتفاق الذي يجري التفاوض حوله منذ 3 أعوام دون أن يثير اهتمامًا، قد تكون له تداعيات أكبر من الاتفاق الذي أبرم أخيرًا مع كندا، وهو يواجه معارضة سياسية من قبل منظمات غير حكومية.

واليابان هي سادس شريك تجاري للاتحاد الاوروبي وشكلت 3.6 % من حجم التجارة الأوروبية في 2016، أي ضعف حجم المبادلات مع كندا.

وبلغت المفاوضات مرحلة متقدمة، لكنها ما زالت تتعثر في قطاع الزراعة. فالأوروبيون يرون في اليابان سوقًا ذات أهمية خاصة، وتبحث عن منتجات ذات نوعية جيدة، لكن القطاع يبقى حساسًا لليابانيين.

والعقبة الثانية هي قطاع السيارات الذي تأمل اليابان في تحريره قدر الإمكان في الاتحاد الأوروبي، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث