مقتل مسؤول في وكالة الفضاء الروسية بسجنه في ظروف غامضة

مقتل مسؤول في وكالة الفضاء الروسية بسجنه في ظروف غامضة
المصدر: وكالات- إرم نيوز

تساءلت الصحف الروسية الصادرة الإثنين عن ملابسات مقتل مسؤول كبير في وكالة الفضاء الروسية “روسكوسموس” في سجنه، حيث كان ينتظر تحويله إلى المحاكمة بتهم تتعلق باختلاس الأموال.

وعثر على فلاديمير إفدوكيموف المسؤول الرفيع في وكالة الفضاء الروسية التي ضربتها في السنوات الأخيرة نكسات عدة وفضائح فساد، قتيلاً في زنزانته، وعلى جسمه “آثار طعنتين على مستوى الصدر والرقبة”، بحسب ما جاء على الموقع الإلكتروني لهيئة مراقبة السجون الإثنين.

وكانت سلطات السجن قالت في وقت سابق، إن إفدوكيموف البالغ من العمر 56 عامًا انتحر، لكن لجنة التحقيق أعلنت أنها ستباشر مسارًا قضائيًا على اعتبار أن ما جرى جريمة قتل.

وقالت زويا سفيتوفا، وهي صحافية معارضة عملت لوقت طويل في لجنة مراقبة السجون، “من الصعب معرفة ما جرى في تلك الليلة في الزنزانة 600” حيث كان إفدوكيموف مسجونًا.

وأضافت في حديث لموقع إخباري روسي محلي، “كيف يمكن لسكين أن يدخل إلى السجن؟ لم نسمع في حياتنا شيئًا من هذا القبيل، تنفذ الجريمة بسكين في زنزانة جماعية ثم يقولون إنه انتحار”.

وكان إفدوكيموف نقل في الآونة الأخيرة إلى زنزانة يشاركه فيها سجناء محكومون في قضايا جنائية، وليس فيها كاميرات مراقبة، بحسب وسائل إعلام روسية.

وقالت أولغا رومانوفا، رئيسة منظمة “روسيا السجون” التي تناصر حقوق السجناء “هناك أمران يدعوان للعجب، الأول أن شخصًا بهذا الموقع لا يخضع لمراقبة بالكاميرات، والثاني أن يسجن في هذا السجن” مع المحكومين بقضايا جنائية.

وإفدوكيموف متهم باختلاس 200 مليون روبل (3,2 مليون يورو) وكانت محاكمته مقررة في نيسان/ ابريل، وهو كان يصر على براءته.

وكثيرا ما توجه انتقادات حقوقية محلية وأجنبية للنظام القضائي الروسي بأنه مشوب بالفساد، وتأثير السياسة على توجيه الاتهامات القضائية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث