إسرائيل تفرج عن فلسطينيين قبل زيارة كيري

إسرائيل تفرج عن فلسطينيين قبل زيارة كيري

القدس- أفرجت إسرائيل الثلاثاء عن 26 سجينا فلسطينيا قبل زيارة من المقرر أن يجريها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للمنطقة لدفع الجانبين للتوصل إلى اتفاق إطار للسلام.

وهذه هي المجموعة الثالثة من 104 فلسطينيين يقضون أحكاما بالسجن لفترات طويلة وافقت إسرائيل على إطلاق سراحهم; في إطار مساع تقودها الولايات المتحدة، حيث أحيت في تموز/يوليو الماضي محادثات السلام بعد توقف استمر ثلاث سنوات.

وكان مسؤول إسرائيلي قال الجمعة الماضي إنه سيجري بعد الإفراج عن السجناء إعلان خطط لبناء 1400 منزل للمستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة.

ومعظم السجناء الذين أطلق سراحهم الثلاثاء كانوا أدينوا بقتل إسرائيليين وجميعهم تقريبا أودعوا السجن قبل اتفاقات السلام المرحلية الإسرائيلية الفلسطينية التي وقعت قبل 20 عاما.

ولقي السجناء لدى خروجهم من سجن عوفر بالضفة الغربية استقبال الأبطال في حين وقف إسرائيليون بالقدس الشرقية يعبرون عن احتجاجهم على قرار العفو.

واستقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس المفرج عنهم في مقر إقامته في رام الله قائلا لهم:”نعدكم أنها لن تكون المرة الأخيرة، وأنما ستكون هناك دفعات من الأبطال تأتي كل فترة إلينا وفي القريب العاجل بمشيئة الله.”

فيما توجه ثلاثة من المفرج عنهم إلى ديارهم في قطاع غزة الواقع تحت سيطرة حركة المقاومة الإسلامية “حماس”.

واحتشد المئات احتفاء بالمفرج عنهم الذين حملهم البعض على الأكتاف وهم يهتفون:”رجعوا الأبطال”.

بينما انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاحتفالات الفلسطينية بخروج المفرج عنهم وقال:”القتلة ليسوا أبطالا. ليس هذا هو السبيل لصنع السلام.”

وحمل جمال أبو محسن الذي حكم عليه بالسجن المؤبد عندما كان عمره 18 عاما على خلفية قتل مستوطن والذي قضى 23 عاما في السجن رسالة من الأسرى، تدعو إلى الاهتمام بهم والتضامن معهم، وقال:”هناك خمسة آلاف أسير يطالبون أن يبقوا في سلم الأولويات ويكفي تقصيرا في حقهم.”

وقبل ساعات من الإفراج عن السجناء قام عشرات الإسرائيليين بمسيرة باتجاه منزل أحد السجناء بالقدس الشرقية رافعين مظلات سوداء وصورا لقتلى أو جرحى سقطوا في هجمات.

وقال أحد المتظاهرين:”الإفراج عن إرهابيين باسم السلام أشبه بسكب البنزين على النار من أجل إطفاء الحريق. سينفجر المزيج في وجهك.”

وفي ضاحية الزراعة بالضفة الغربية أشعل مهاجمون يعتقد أنهم يهود ثلاث سيارات مملوكة لفلسطينيين وكتبوا على أحد المنازل عبارة:”تحياتنا لجون كيري – مستمرون”. وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها تحقق في الأمر.

من ناحية أخرى قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماري هارف إن الإفراج عن السجناء:”خطوة إيجابية للأمام” في حين ذكر مسؤولون أن كيري سيتوجه إلى المنطقة،الأربعاء، للقاء عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وكان كيري حدد هدفا يتمثل في التوصل لاتفاق خلال تسعة أشهر. وهو يريد أن يتفق الجانبان على اتفاقية إطار تتيح إجراء محادثات لعام آخر مما يؤدي في النهاية إلى معاهدة سلام. لكن لا توجد في الأفق دلائل تذكر تدل على حدوث تقدم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث