إسرائيل تحاول ثني كيري عن طرح “اتفاق إطار”

إسرائيل تحاول ثني كيري عن طرح “اتفاق إطار”
المصدر: القدس- (خاص) من ابتهاج زبيدات

ردا على معلومات سربت في واشنطن عن مصدر أمريكي رفيع تفيد بأن وزير الخارجية جون كيري يصر على تحقيق تقدم في المفاوضات بكل ما يملك من قوة، وأنه ينوي طرح مسودة اتفاقية إطار جدية، توجه وزير التعاون الإقليمي في الحكومة الإسرائيلية، سلفان شالوم، بنداء علني يحث فيه كيري على الامتناع عن تقديم وثيقة كهذه، وقال في لقاء مع الصحفيين، الذين حضروا مؤتمر الجليل في طبريا، الاثنين، إن وثيقة كهذه سيكون مصيرها، كما كل الوثائق الأخرى، على الرف.

وأضاف شالوم أن كيري يخطئ إذا تخلى عن طريقته الحالية الناجعة، وهي تقديم عروض شفهية.

وحاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تخفيف معارضة وزرائه لطرح فكرة اتفاق إطار، من خلال جولة مباحثات مع رؤساء ائتلافه الحاكم وكذلك مع الكتلة البرلمانية لحزبي الليكود وإسرائيل بيتنا.

وقال أربعة من الوزراء وعدد من نواب الليكود والبيت اليهودي الذين استمعوا إلى نتنياهو، إنه سعى خلال المباحثات، إلى التقليل من أهمية ومعاني الوثيقة التي ينوي كيري طرحها، وعرض أمام كل واحد منهم صيغة مختلفة لما سيشمله “اتفاق الإطار”.

وأضافوا أن رئيس الوزراء أكد لهم أنه لن يكون للوثيقة أي تأثير عملي على الأرض، وأن هدفها منع انفجار المفاوضات أولا ومن ثم تمديدها لسنة إضافية، أو على الأقل حتى نهاية سنة 2014.

وقال أحد نواب الليكود إن نتنياهو أبلغه بأن “اتفاق الإطار” لن يتطرق إلى المسائل الجوهرية للصراع، وإنما سيتوقف على تصريحات عامة بشأن التزام الأطراف بالمفاوضات، وسيطرح جدولا زمنيا جديدا لاستكمالها، بينما قال وزير من الليكود إن نتنياهو أبلغه بأن المقصود هو “ورقة مواقف” أمريكية لن تكون إسرائيل ملزمة بالتوقيع عليها بشكل رسمي، ولن تضطر الحكومة إلى التصويت عليها.

لكن نتنياهو عرض خلال جلسة لكتلة الليكود، الاثنين، صيغة ثالثة، حيث قال إن الأمريكيين لم يحولوا الورقة بعد، ولكنها ستشمل في حال تحويلها كل القضايا الجوهرية المعروفة، كالحدود والترتيبات الأمنية والقدس واللاجئين والاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية.

وكان المصدر الأمريكي الرفيع صرح أن كيري ينوي طرح وثيقة جدية وأنه لن يلين، ولا ينوي السماح لنتنياهو باستخدام لعبة التضليل الإسرائيلية.

وأكد المصدر أن الرئيس اوباما سيوقع على الوثيقة قبل عرضها.

ومن المتوقع أن يطلب كيري من نتنياهو وعباس موافقتهما على المبادئ التي سيطرحها ومواصلة التفاوض على أساسها، أم لا.

وسيكون لكل رد تأثيرات سياسية وأمنية دراماتيكية، حيث من المتوقع أن لا يكون شكل الائتلاف الحكومي الإسرائيلي في اليوم التالي للمصادقة على الوثيقة الأمريكية، مشابها للائتلاف الحالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث