الحرب والبرد والبيروقراطية تؤخر تدمير الأسلحة الكيماوية السورية

الحرب والبرد والبيروقراطية تؤخر تدمير الأسلحة الكيماوية السورية

بيروت- قالت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إن المخاوف الأمنية والبيروقراطية جعلتا حكومة الرئيس السوري بشار الأسد لا تلتزم بمهلة انقضت الثلاثاء لإزالة مواد سامة في سوريا بموجب جهود دولية للتخلص من ترسانتها الكيماوية.

وقال مسؤول في المنظمة إن سوء حالة الطقس وجهودا معقدة تبذلها دول عدة لشراء المعدات أخرا العملية أيضا.

وكانت سوريا قد وافقت على التخلص من أسلحتها الكيماوية بحلول حزيران / يونيو بموجب اتفاق اقترحته روسيا وأجرت محادثات بشأنه مع الولايات المتحدة بعد هجوم بغاز السارين في 21 آب / أغسطس حملت الدول الغربية قوات الأسد المسؤولية عنه.

ووافقت دمشق على نقل المواد الكيماوية “الأكثر خطورة” بما في ذلك نحو 20 طنا من غاز الخردل من ميناء اللاذقية السوري المطل على البحر المتوسط في31 كانون الأول / ديسمبر لتدمر في الخارج بعيدا عن منطقة الحرب.

وقالت سيجريد كاج المنسقة الخاصة لبعثة منظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة لرويترز في دمشق إن المنظمة “مرتاحة لمعرفة أن العمل على وشك الانتهاء” لكنها لم تفصح عن المدة التي سيستغرقها التأخير.

وأضافت الأحد أنه لن يتم الالتزام بالمهلة وأشارت إلى تأخيرات فنية.

وقالت كاج الإثنين أن تأخيرات حدثت في الجمارك دون أن تذكر مزيدا من التفاصيل.

والحكومة السورية مسؤولة عن التغليف الأمن والنقل عبر طرق إلى اللاذقية بما في ذلك الطريق السريع الرئيسي من العاصمة والقضاء على الأسلحة الكيماوية.

واستعادت قوات الأسد السيطرة هذا الشهر على الطريق السريع المهم لنقل المواد السامة والذي يربط العاصمة دمشق بالساحل. وفقد مقاتلو المعارضة السيطرة على ثلاث بلدات على طول الطريق لكن نشطاء يقولون إن كمائن المقاتلين لن تتعرض للقوافل التي تمر عبرها.

وقالت كاج إن الحكومة السورية عبرت مرارا عن عدد من المخاوف الأمنية. وأضافت أن دمشق “بحاجة إلى خطة تحسبا لأي حادثة في الطريق من مواقع مختلفة إلى اللاذقية وفي اللاذقية نفسها.”

وأضافت “إنه تدريب على الإدارة معقد للغاية فهناك برنامج للأسلحة الكيماوية يجب تدميره في وقت تشهد البلاد فيه حربا.”

ورغم التأخير قالت كاج “التقدم قوي للغاية” وهناك “تصميم واضح من كل الأطراف على تحقيق النجاح.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث