استئناف المحادثات النووية بين إيران والقوى العالمية

استئناف المحادثات النووية بين إيران والقوى العالمية

دبي- استأنفت إيران الإثنين المحادثات الفنية مع القوى العالمية في جنيف وهي خطوة ضرورية لتطبيق اتفاق نووي تم توقيعه الشهر الماضي وعلقت بموجبه عناصر رئيسية من برنامج طهران النووي مقابل تخفيف محدود للعقوبات.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء “إيرنا” عن مصدر لم تذكر اسمه قوله إن المحادثات بين فريقي الخبراء من إيران والقوى العالمية (5+1) تهدف إلى ترجمة الاتفاق السياسي إلى خطة تنفيذية تفصيلية بحلول نهاية كانون الثاني / يناير.

ومن نقاط الخلاف فيما يبدو كم المعلومات التي ستحصل عليها الحكومات الغربية مقدما حتى تستطيع التحقق من وفاء إيران بالتزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق قبل رفع أي عقوبات.

وقالت الوكالة: من المقرر أن تستغرق جولة المحادثات الثالثة يوما واحدا وتجري بين خبراء فنيين من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وهي “بريطانيا وفرنسا والصين وروسيا والولايات المتحدة” إضافة إلى ألمانيا، على أن تستأنف في 2014 ويعتبر هذا مؤشرا على التعقيدات التي يواجهها المفاوضون من أجل التوصل إلى اتفاق على الخطوات العملية.

وبدأ الخبراء العمل في التاسع من كانون الأول / ديسمبر، لكن إيران أوقفت المحادثات احتجاجا على إدراج الولايات المتحدة 19 اسما جديدا من الأفراد والشركات من إيران على قائمة سوداء لتطبق عليهم العقوبات القائمة.

وقال مسؤولون إيرانيون إن الخطوة تتنافى مع روح الاتفاق لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إنها لا تخالفه.

وترفض إيران المخاوف الغربية من أن تكون لأنشطتها النووية أي أبعاد عسكرية وتقول إنها تحتاج الطاقة النووية من أجل توليد الكهرباء والبحث العلمي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث