مهاجرون في إيطاليا يخيطون أفواههم لإطلاق سراحهم

مهاجرون في إيطاليا يخيطون أفواههم لإطلاق سراحهم

روما- خاط تسعة مهاجرين غير شرعيين في إيطاليا شفاههم احتجاجا للمطالبة بإطلاق سراحهم.

جاء الاحتجاج الذي بدأ في مركز بالقرب من روما، السبت، بعد أيام من ظهور شريط فيديو لمهاجرين في معسكر آخر يقفون عرايا في البرد الشديد لرشّهم بمطهر لإصابتهم بالجرب. ما أثار مجددا الدعوات إلى إغلاق مراكز الاعتقال وتعديل قوانين الهجرة.

وقال المشرع فيليبرتو زاراتي الذي زار المحتجين إن أربعة تونسيين استخدموا إبرة وخاط كل منهم شفتيه من المنتصف بقطبة واحدة.

وقال مدير المركز لقناة تلفزيونية إيطالية إن خمسة مغاربة خاطوا- في وقت لاحق شفاههم- مثل التونسيين الأربعة، مضيفا أنهم يطالبون بإخراجهم من المركز.

وتحملت إيطاليا العبء الأكبر من موجة هجرة إلى الاتحاد الأوروبي حيث خاطر أكثر من 40 ألف شخص بعبور البحر من شمال إفريقيا هذا العام، وهو ما يعادل أربعة أمثال العام الماضي.

ويمكن احتجاز المهاجرين غير الشرعيين إلى ما يصل إلى 18 شهرا انتظارا للترحيل.

ووصف زاراتي الظروف المعيشية للمحتجين بأنها مهينة، لكنه قال إن المحتجين مازال بمقدورهم الأكل والشرب، رغم خياطة شفاههم مشيرا إلى أن طبيبا قام بفحصهم.

وقال المشرع وهو من حزب البيئة والحرية المعارض:”عندما يجبر هؤلاء الأشخاص على القيام بهذا الشكل المفزع من الاحتجاج، فإنه يعكس مدى يأسهم. هذه المراكز يجب أن تغلق على الفور.”

وظهر في شريط الفيديو عدد من المهاجرين المحتجزين وهم عرايا يخضعون للرشّ بمطهر على جزيرة لامبيدوزا، حيث لاقى المئات من المهاجرين حتفهم في غرق سفينة في تشرين الأول/اكتوبر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث