المتظاهرون الأوكرانيون يواصلون تحدي الحكومة

المتظاهرون الأوكرانيون يواصلون تحدي الحكومة

كييف – واصل المتظاهرون المناهضون للحكومة في أوكرانيا تحديهم السبت واستمروا في الاعتصام بميدان الاستقلال في كييف للأسبوع الرابع ضد الرئيس فيكتور يانوكوفيتش.

ورغم ان الأعداد بدأت تتراجع فقد أمضى مئات المحتجين ليلة أخرى نائمين في الخيام في ليالي الشتاء شديدة البرودة وأمضوا صباحهم وهم يستدفئون بالنيران ويعدون الطعام.

وأقيمت في الأيام الأخيرة أشجار عيد الميلاد في أنحاء المخيم مع اقتراب العطلة.

وبدأت الاحتجاجات في نوفمبر/ تشرين الثاني عندما شعر الناس بالغضب بسبب قرار الرئيس يانوكوفيتش التخلي عن اتفاقية تجارية مع الاتحاد الأوروبي وتفضيله تعزيز العلاقات مع روسيا.

وقال محتج يدعى ايجور إن الشعب الأوكراني لا يريد الارتباط ماديا بروسيا.

وأضاف “نريد ان نعيش في دولة مستقلة ..نعيش في حرية. لا نريد أن نكون عبيدا..نريد الأفضل.”

أما لينا التي تقضي أول أيامها في الاحتجاج فعبرت عن أملها في استمرار الاحتجاج.

وقالت: “أريد أن يبقى الميدان حيا ..أن نزيد وعي الناس وستبقى الخبرة التي اكتسبناها هنا بالنظر في أعين بعضنا بعضا محفوظة في قلوبنا.”

وشرح الرئيس الأوكراني في كلمة بثها التلفزيون الخميس أسباب توقيعه اتفاقا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين الذي وافق على تقديم حزمة مساعدات قدرها 15 مليار دولار وإمدادت أرخص من الغاز الروسي.

ورغم الصدمة التي تلقاها من الاحتجاجات لا يزال يانوكوفيتش يبدو ممسكا بزمام السلطة.

ولم يظهر كبار الأثرياء في البلاد إشارات تذكر على سحب دعمهم له.

لكن إذا لم يظهر يانوكوفيتش أن المساعدة الروسية تدعم الاقتصاد ومستويات المعيشة فربما يجد من الصعب ضمان انتخابه لفترة جديدة في اقتراع حر ونزيه عام 2015.

وتوقعت أوكرانيا نموا اقتصاديا بمعدل 3% في 2014 بحسب ما أظهرته مسودة الميزانية الخميس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث