شبح الحرب الأهلية يخيِم على جنوب السودان

شبح الحرب الأهلية يخيِم على جنوب السودان
المصدر: إرم - خاص

حث الرئيس الأمريكي باراك أوباما الفئات المتحاربة في جنوب السودان يوم الخميس على إنهاء العنف واستعادة الهدوء والعمل من أجل المصالحة قائلا إن الصراع ينذر بعرقلة التقدم الذي حققته البلاد منذ حصولها على الاستقلال.

وخاضت قوات حكومة جنوب السودان معارك لاستعادة السيطرة على بلدة مضطربة وأرسلت قوات لوقف اشتباكات في منطقة منتجة للنفط الخميس في خامس أيام صراع أجج الانقسامات العرقية في البلاد.

وقال أوباما في بيان “يجب أن تتوقف التصريحات التحريضية والعنف المستهدف. ويجب على كل الأطراف أن تستمع إلى المشورة الحكيمة للجيران وتدخل في حوار وتتخذ خطوات فورية لاستعادة الهدوء ودعم المصالحة.”

وأثار القتال الذي أدى حتى الآن إلى مقتل زهاء 500 شخص قلق جيران جنوب السودان. وأجرى وسطاء أفارقة محادثات مع رئيس جنوب السودان سلفا كير في محاولة لإحلال السلام.

وألقى كير الذي ينتمي لقبيلة الدنكا باللوم في الاشتباكات على نائبه ريك مشار الذي ينتمي لقبيلة النوير. لكن كير قال في مؤتمر صحفي إنه مستعد للحوار مع نائبه السابق الذي أقيل في تموز/يوليو.

و قال الأمين العام المساعد للأمم المتحدة يان إلياسون إن قاعدة لقوات حفظ السلام التابعة للمنظمة الدولية في ولاية جونقلي بجنوب السودان هوجمت الخميس وإن الأمم المتحدة تلقت تقارير بأن بعض الأشخاص قتلوا.

ويعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في نيويورك اجتماعا الجمعة لمناقشة الأزمة في جنوب السودان.

وتحدث فرحان حق المتحدث باسم الأمم المتحدة عن هجوم أكوبو أيضا.

وقال “الوضع في جونقلي تدهور. في أكوبو.. في وقت سابق اليوم حيث تجمع مدنيون بينهم 32 شخصا حتى الليلة الماضية … دخل شباب جماعة النوير (العرقية) عنوة إلى قاعدة العمليات المؤقتة التابعة لبعثة الأمم المتحدة للوصول الى اولئك المدنيين.”

وقال كيران دوير المتحدث باسم قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة إن الاتصالات مع قاعدة بعثة الأمم المتحدة في أكوبو قطعت فيما يبدو. وأضاف ان المدنيين الذين لجأوا إلى القاعدة كانوا هدف الهجوم وإن أولئك المدنيين ينتمون إلى قبيلة الدنكا.

واستشهد حق بعلامات على أن العنف الطائفي أخذ بعدا عرقيا.

وقال حق “ثمة علامات على وقوع هجمات مختلفة من إحدى الجماعات (العرقية) على الأخرى.” وتابع “حثثنا الحكومة بالطبع وكل الأطراف في واقع الأمر على حماية جميع المدنيين بغض النظر عن انتمائهم العرقي.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث